هكذا تم تمثيل موريتانيا في احتفالات المريدين بطوبى  السنغال

 

شاركت موريتانيا في الاحتفالات الدينية الكبرى التي يقيمها أتباع الطريقة المريدية بمدينة طوبي ، و المعروفة شعبيا ب ” ماغال طوبي” ، و كانت المشاركة على مستوى وزاري ، لأول مرة ، حيث مثل موريتانيا معالى وزير الشؤون الإسلامية و التعليم الأصلى ، الأستاذ الفقيه و القاضي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب . الذي كانت مشاركته لافتة و بارزة ، أعطت صورة ناصعة عن موريتانيا و شعبها ، مشاركة معالى الوزير عكست اهتمام الحكومة الموريتانية بتعزيز الروابط و العلاقات الثنائية الثقافية و الروحية التاريخية مع الأشقاء في السنغال .

و هي مشاركة أثلجت صدور المشاركين في هذه الاحتفالية الهامة التي يحضرها الآلاف من السنغال و من دول غرب افريقيا ، حيث تميزت بتنظيم لافت من السفير الموريتاني بدكار السيد شيخنا ولد النني ، الذي تابع الموضوع بأدق تفاصيله . ما انعكس على نجاح مشاركة بلادنا في هذه التظاهرة المهمة .

إنها مناسبة لتقديم واجب الشكر لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني  على حرصه و اهتمامه بمشاركة بلادنا و عدم غيابها عن محفل ديني بهذا الزخم و الأهمية ، و الشكر موصول لمعالى وزير الشؤون الإسلامية و التعليم الأصلي الذي رفع رؤوسنا عاليا بمشاركته الرائعة و المتميزة التي فتحت القلوب و العقول لحب شعبنا و بلادنا في هذا الحفل البهيج ، و الشكر أيضا لمعالى السفير الموريتاني بالسنغال السيد شيخنا ولد النني الذي بذل وقته و جهده استقبالا و تنظيما و اشرافا  على مشاركة بلادنا بطريقة عزيزة و مُشرِّفة و جميلة .

يذكر أن طاقم السفارة الموريتانية بداكار ممثلا في القائم بالأعمال سيدي محمد ولد محمد
مدير المركز الثقافي سيدي محمد ولد المينوه
القنصل الشرفي في منطقة انجوربل الولي ولد الشيخ الطالب اخيار
السكرتير الاول في المركز الثقافي محمد يحي ولد الديماني، السيد محمد ولد مولاي

لعب دورا فاعلا من اجل ابراز دور بلادنا في فعاليات الاحتفالات الدينية الكبرى التي يقيمها أتباع الطريقة المريدية بمدينة طوبي ، و المعروفة شعبيا ب ” ماغال طوبي”.