أخصائي موريتاني يتمكن من إنقاذ حياة ممرض بعد عجز مستشفيات عمومية و عيادات عن إنقاذ حياته

نجح الأخصائي عبد الله ولد حرمه ولد بابانا في إنقاذ حياة مواطن يعمل كممرض رئيسي بمستشفى ألاك، وذلك بعد فشل مستشفيات عمومية وعيادات خصوصية في إنقاذه، عقب تعرضه لغصة سدت قصبته الهوائية أثناء الأكل.

فقد أصيب الممرض بالغصة في ألاك، أثناء تناول وجبة غذائية ونقل إلى مستشفى المدينة الذي أظهر العجز في اللحظات الأولى، ونقل المعني إلى نواكشوط كشف الطاقم الطبي بالمستشفى الوطني  العجز بسبب عدم توفر منظار، فنقل الممرض إلى المستشفى العسكري الذي رفض الطاقم المداوم إيقاظ الطبيب المداوم، ومن هناك توجهت به أسرة إلى عيادات كيسي، النجاح والشفاء، فكان الإنقاذ في العيادة الأخيرة (الشفاء) على يد الأخصائي عبد الله ولد حرمه ولد بابانا الذي طلب تجهيز غرفة لإجراء عملية جراحية كللت بالنجاح لله الحمد، فأنقذ حياة الممرض، بعد المعاناة بين مستشفيات عمومية وخصوصية.

المصدر : ميادين