الجزائر تصدر 700 طن من المنتجات المحلية نحو موريتانيا و السينغال

 

الجزائر تصدر 700 طن من المنتجات المحلية نحو موريتانيا و السينغال

انطلقت, يوم الثلاثاء, قافلتان تنقلان 700 طن من المنتجات الجزائرية نحو نواكشط و داكار و هذا في إطار ديناميكية تشجيع الصادرات خارج المحروقات و السياسة الجديدة المتعلقة بتمركز الجزائر في إفريقيا, حسبما أفاد به اليوم الخميس بيان لوزارة التجارة.و تنقل هذه القافلتان (30 شاحنة لمجمع ليجيترانس) 620 طن من المنتجات الجزائرية المتجهة نحو العاصمة الموريتانية نواكشط. هذه الحمولة تنقسم إلى 240 طن من المنتجات الغذائية و 20 طن من المنتجات الزراعية و 120 طن من مواد التغليف و 20 طن من المنتجات الموجهة للنظافة البدنية و كذا 120 طن من المواد الكيماوية و 20 طن من الأغطية و 40 طن من المنتوجات الالكترومنزلية بالإضافة إلى 40 طنا من السلع المنزلية.

و تضم الحمولة الموجهة إلى موريتانيا 27 شاحنة تنقل منتوجات مصنعة من طرف 14 متعامل اقتصادي جزائري ينحدرون من العديد من ولايات الوطن على غرار الوادي و سطيف و البويرة و برج بوعريريج و بجاية و كذا بومرداس و الجزائر العاصمة و البليدة و وهران و معسكر. و من المنتظر أن تصل هذه القافلة إلى نواكشط يوم 23 ابريل الجاري بعد قطع مسافة 3.500 كم.

و بالنسبة للقافلة المتوجهة إلى داكار, فهي تنقل 80 طن من المنتوجات منها 60 طن من المنتوجات الغذائية الزراعية و 20 طن من المنتوجات لموجهة للنظافة البدنية. هذه المنتوجات مصنعة من طرف متعاملين جزائريين (2) ينحدران من برج بوعريريج و سطيف. من المنتظر أن تصل القافلة إلى داكار (السنغال) يوم 25 ابريل الجاري بعد قطع مسافة 3.900 كم.

يذكر أن هذه البعثة تعتبر السادسة من نوعها بعد فتح المعبر الحدودي “الشهيد مصطفى بن بولعيد” و إنشاء قاعدة لوجستية بولاية تندوف بهدف تسهيل عمليات التصدير و تشجيع النقل البري للسلع مع العلم أن البعثة السابعة ستكون قريبا.

كما يشار إلى أنّ البعثة التي نقلت السلع للمشاركة في المعرض الخاص بالسلع الجزائرية, الذي نظم من 23 الى 29 أكتوبر 2018 و الذي خلص بإبرام 25 عقد تصدير للسلع الجزائرية نحو موريتانيا, قد مرت من نفس المعبر الحدودي البري