نواكشوط: ساكنة الحوض الغربي يؤكدون من قصر المؤتمرات، دعمهم للمرشح “الغزواني”

 

نواكشوط ـ (الحرية نت): احتضن قصر المؤتمرات مساء اليوم فعاليات مبادرة داعمة للمرشح محمدولد الشيخ محمد أحمد، نظمها منتخبو وأطر ووجهاء ولاية الحوض الغربي، حيث شهد القصر إقبالا كبيرا للمنحدرين من الولاية، التي تمثل خزانا انتخابيا مهما من شأنه أن يعدل الكفة لصالح أي مرشح يدعمه ويقرر مساندته.

كلمة المبادة التي ألقاها النائب الوطني والوزير السابق حمادي ولد أميمو وقد عبرت عن موقف ساكنة الحوض الغربي ودعمهم اللامشروط للمرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني.

فالمستقبلُ يقول النائب مقرونٌ بالحاضرِ والماضي، الذي يثمن للآباءِ المؤسسينَ تاريخَهم وتضحِياتِهم، داعيا الحضور إلى لترحم على روح المغفور له الرئيس محمد محمود ولد أحمد لولي، وكذلك الفقيدِ محمد عبد الله ولد الطالب سيد أحمد، عمدةُ الطينطان السابق.

وأضاف: ” لقد عبرنا في مناسبات سابقة، عن تثميننا الإنجازات، وتعلقِنا بالنهج الذي رسمه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز؛ الأمر الذي يحتم علينا اختيار خلفٍ له قادرٍ على صون المكتسباتِ، والاستمرار في مسيرة البناء، التي تعني عدم إحداثِ قطيعةٍ مع الماضي الذي يرْسُمُ إن عَظُمَ الفعلُ معالمَ المستقبلْ.

وفي هذه المحطة المِفصليةُ من تاريخ بلدِنا، ـ يقول ـ ولكي تستمر الإنجازاتُ، ونواجهَ معا كل التحدياتِ، كان متوقعا أن يعلن السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني الترشح للاستحقاقاتِ المقبلة، مدعومًا بإجماعٍ وطني كبير؛ تقودُه الأغلبيةُ التي نفتخرُ بالانتماءِ لها.. إعلانٌ حملتْ خُطوطَهُ العريضة رسالةً بالغةُ العمقِ، بعثتْ في نفوسِنا نحن أبناء الحوض الغربي، وكل الموريتانيين الشرفاءْ، أملا كبيرًا في تعزيز اللُحْمةِ، والنهوضِ بالبلدِ، وحماية مقدساتِه وثوابتِه، وحوزتِه الترابيةِ، التي لم تعد مستباحةً كما كان يحدثُ سابقا، لأننا أصبحنا نمتلِكُ جيشًا قويًا، يصنعُ المبادرة.

وحتى نحافظَ على هذا المستوى من التعاطي مع روحِ المواطنةِ، وبتتبُعِنَا سيرةَ السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني؛ وما يتمتع به من مؤهلاتٍ وخبراتٍ، وتربيةٍ حسنة، ندرِكُ أهليتَهُ لقيادة هذا البلد، للسيرِ به نحو المستقبل المنشودْ.

وتأسيسا على ما تقدم فإننا نحن منتخبي وأطرَ ووجهاءَ ولاية الحوض الغربي نعلنُ دعمنا ومساندتنا اللامشروطة للسيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني مرشح الإجماع الوطني، وندعو الشعب الموريتاني إلى الالتفافِ خلفَه حتى نضمن الفوز الساحقِ في الشوط الأول من الاستحقاقات الرئاسية.

وسيبرهنُ ناخبُو ولايةَ الحوض الغربي، بحول الله وقوتِه، أن المصلحةَ العليا فوق كل اعتبار”.

كلمة النائب باسم المشرفين على المبادرة لاقت استحسانا من قبل الحضور لأنها لخصت تطلعاتهم، وعكست مدى استعدادهم لدعم توجههم.

ويتوقع أن يستمر والتنسيق والتعبئة بين كافة أطياف المشهد السياسي في الحوض الغربي الذي نجحوا في تنظيم هذه المبادرة، من أجل تحقيق هدفم المشترك الذي تنادت جموع ساكنة الولاية للإعلان عنه وهو دعم المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني.