موريتانيا: عودة دركيين حفظوا السلام بإفريقيا الوسطى

الحرية نت: عادت زوال السبت إلى نواكشوط الوحدة الرابعة من الدرك الوطني قادمة من جمهورية وسط إفريقيا حيث عملت منذ أزيد من سنة ضمن قوات حفظ السلام الأممية في العاصمة بانكي.

واستقبلت الوحدة بمطار نواكشوط الدولي أم التونسي من طرف اللواء حننه ولد هنون ولد سيدى، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني مرفوقا باللواء الشيخ جالو قائد مكتب التكوين والاستخدام بقيادة أركان الدرك الوطني.

وتأتي عودة هذه الوحدة بعد انتهاء مأموريتها بالعمل تحت مظلة الأمم المتحدة ضمن قوة حفظ السلام الأممية في هذا البلد الشقيق وذلك في إطار المعاهدة رقم 2149 الصادرة بتاريخ 10 أبريل 2014 بين موريتانيا وهيئة الأمم المتحدة التى تتكون من عدة بنود رئيسية أهمها إعادة هيبة الدولة وتجسيد العدالة وتوقيف المجرمين ومساعدة ضحايا العنف وتأمين مقرات الأمم المتحدة والمباني العمومية في جمهورية وسط إفريقيا.