الورع الرباني، محمد الحسن ولد عبد الصمد، في ذمة الله

 

(يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلي ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي)
بنفوس يغشاها الألم والأسى وقلوب يعتصره الألم والحزن مع كامل التسليم بقضاء الله وقدره، علمنا فجر اليوم برحيل الرجل الفاضل والمغفور له بإذن الله (محمد الحسن ولد سيدي ولد عبد الصمد).
وبهذه الفاجعة الأليمة فإننا في (الحرية نت) نتقدم بخالص تعازينا إلى أسرة اهل عبد الصمد الكريمة والى جميع ساكنة مقاطعتي كرو وباركيول، وافة أفراد مجموعته أينما كانوا، خاصة في المملكة العربية السعودية وأنغولا، إثر هذا المصاب الجلل، ولا نقول إلا ما يرضي الله ورسوله، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
اللهم يا رحمن يا رحيم يا واسع الغفران اغفر ل (محمد الحسن ولد سيدي ولد عبد الصمد) المعروف بصدق الحديث والورع وبتلاوة القرآن آناء الليل وطراف النهار وتعليمه، وارحمه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس.
وانا لله وانا اليه راجعون.