ولد عبد العزيز يعود لنواكشوط بعد حضور مؤوية نهاية الحرب العالمية الأولى ومنتدى السلم في باريس

الحرية نت: عاد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الأربعاء إلى نواكشوط قادما من باريس بعد مشاركته في فعاليات إحياء مئوية هدنة 1918 وافتتاح منتدى باريس للسلام.

واستقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله مطار نواكشوط الدولي أم التونسي من طرف الوزير الأول محمد سالم ولد البشير، ووزير الدولة المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية ، ووزراء العدل، والدفاع الوطني ، والداخلية واللامركزية، وقائد الأركان الخاصة لرئيس الجمهورية ، والمديرة المساعدة لديوان رئيس الجمهورية، ووالي نواكشوط الغربية، ورئيسة المجلس الجهوي لولاية نواكشوط..

ورافق رئيس الجمهورية في هذا السفر السيدة الأولى مريم بنت احمد الملقبة تكبر ووفد هام ضم على الخصوص السادة:

– إسماعيل ولد الشيخ احمد، وزير الشؤون الخارجية والتعاون

– احمد ولد باهيه، مدير ديوان رئيس الجمهورية

– عيشة بنت امحيحم، سفيرة الجمهورية الإسلامية الموريتانية بباريس

– محمد سالم ولد مرزوك، مستشار برئاسة الجمهورية

– زيدان ولد احميده، مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية

– الحسن ولد احمد، المدير العام لتشريفات الدولة