جامعة “كوين ماري لندن” تكرم “هيا الشنقيطي” المتخصصة في تفكيك المفاعلات النووية

الحرية نت: هيا محمد الشنقيطي طموحة، مجتهدة تحب التحديات، حصلت على نسبة 98.4% في «الثانوية العامة» من مدرسة دبي الوطنية، هوايتها الفروسية، حيث شاركت في سباقات القدرة وحصلت على مراكز متقدمة، تعشق ركوب الدراجات الهوائية، وتهوى القراءة والكتابة، وتميل إلى لعب كرة القدم، والسفر.
هيا درست بكالوريوس تخصصت في هندسة الطاقة المتجددة في جامعة كوين ماري في لندن، ونالت الماجستير في تفكيك المفاعلات النووية للأغراض السلمية وإدارة النفايات النووية في مجال الفيزياء النووية بجامعة برمنجهام في بريطانيا.
وعن سبب اختيار تخصصها، تقول «قبل التخرج في الثانوية العامة، كنت أبحث كثيراً عن تخصصات لها حاجة ماسة لخدمة المجتمع، فجميع الدول المتقدمة تتجه نحو التقليل من استخدام الغاز الطبيعي والبترول لإصدار الطاقة، وتبحث عن مصادر أخرى كطاقة الشمس والرياح والأمواج وغيرها، ومن ضمنها الطاقة النووية والتي تحتاج دراسة أعمق خاصة في مجال التخلص من النفايات النووية الضارة بالبيئة والبشر. وقالت «حالياً لا يوجد أي حل دائم للتخلص من النفايات، وإنما احتواء النفايات في حاويات آمنة ودفنها في أماكن مخصصة إلى أن يوجد حل دائم، ومن الأشياء التي نبحث فيها في هذا المجال هو وجود حل دائم لهذه المشكلة، وهذا هو ما أسعى إلى تحقيقه».
دعاء الوالدين سر نجاح وتفوق هيا، التي رسمت لحياتها كطالبة مبتعثة في بريطانيا أن تكون ضمن المتفوقين والمتميزين، وبالاجتهاد والمثابرة استطاعت أن تكون خير سفيرة لبلدها في الخارج.. وتقول عن ذلك: «لا أمثل نفسي فقط، بل أمثل بنات الإمارات، ويدفعني ذلك إلى النجاح وطلب التوفيق.
طموح هيا مواصلة الدكتوراه في المجال نفسه، حيث إن تخصص الطاقة النووية يحتاج إلى دراسة وافية ومستفيضة، وسيمنحنها الأساس القوي والمتين الذي تستطيع به أن تقدم لدولة الإمارات ما هو جديد لجعلها من الدول المتقدمة وصاحبة المركز الأول، وأن تكون جزءاً في تحقيق رؤية الإمارات في مجال الطاقة المتجددة .