خدي..من عالم الانحراف لحلم بناء بيْت (ح3)

 

خدي

الحرية نت: ..الحلقة 3

….

غادرت خدي وزوجها المرهون هو الآخر لدى العصابة والذي أرغم على أن يظل على اتصال بالعصابة وإلا فإن حياته وحياة بنته في خطر، وحين أبحت للعصابة غاية في خدي توجهوا لحيث تقيم فوجدوا المنزل أصبح مأهول من طرف أسرة أخرى، فاشتاطوا غضبا وقرروا البحث عن عائلة خدي وقتل الزوج والبنت والذهاب بخدي لحيث يقيموا.

مضت أيام في البحث عن مكان إقامة خدي،  وكان للعصابة أن حددت مكان الإقامة بعد الاحتيال والاتصال بزوج خدي على أنه صديق له يسأل هل أنت الآن في الدار، وحين حان وقت الانقضاض على المنزل جهزت العصابة العدة، ووصلت للمكان فوجدت خدي وصغيرتها، وخرجوا بهما بعد أن عصبوا خدي وغطوا وجهها، وبعد ساعة فتحت عينها على منزل مغلق.

قضت خدي أياما داخل المنزل والعصابة تحاول معها أن تعود لعالم ـ بدت خدي غير مستعدة للعودة إليه ـ وحين عجزوا أعطوها جرعة مخدرة وكرروا لها الأمر ففقدت خدي وعيها بشكل كامل ولم تعد تميز ـ في وقت يواصل لها زوجها البحث عنها وعن صغيرته ـ فرمت العصابة خدي بعد أن عجزوا عنها في أحد ملتقيات طرق المدينة وبعد حين عثر عليها زوجها الذي لم يصدق أنها هي وبعد هول الصدمة اصطحبها بصعوبة لمنزله وهي لا تميز اي شيء سوى التسول لإطعام غيرتها ـ فقط ـ وبقيت خدي أياما يحاول زوجها اصطحاب العلاج المناسب لكنها تدهوت صحتها فنقلها زوجها لأحد المستشفيات لتفارق الحياة وتترك زوجها وصغيرته يعانون مرارة فراق الأم فأخذ الزوج قرارا بأن ينمدج في إطار لمحاربة عصابة المخدرات والتسلط.

لقراءة الحلقة الماضية زورا هنا