خدي..من عالم الانحراف لحلم بناء بيْت (ح2)

خدي

الحرية نت: ..الحلقة 2

فبدأت البحث وحين حددت مكانها بدأت المخطط لاختطافها وإعادتها لعالم الجرائم، وبالفعل اختطفوها وحين لا حظوا أنها تغيرت ولم تعد “خدي” الأولى بدؤوا في وع خطة للتأثير على خدي كي تعود لعالمهم ةالموحش، وقرروا أن يسقوها جرعة منومة سبيلا للذهاب بها عنوة لحيس يقيموا وحين استفاقت خدي داخل مكان مجهول بدأت تسأل أين صغيرتها وأين زوجها، فأكد لها المختطفون أنها لن ترى عائلتها إلا حين تتعهد لهم بأنها ستعاود فور دعوتهم إياها فقررت خدي مرغمة لا مختارة.

أعاد المختطفون خدي لقريب من بيتها وتركوها وعادت لصغيرتها وزوجها وهي مرهقة من آثار التخدير والممارسات الدنيئة التي تعودت العصابة الخاطفة على أن تكون خدي فريستها الأولى.

بدأت خدي وزوجها التفكير في خطة وكان القرار الأول مغادرة المنزل المؤجر والانتقال لطرف آخر من المدينة فور تفور حلول أكثر أمنا.

غادرت خدي وزوجها المرهون هو الآخر لدى العصابة والذي أرغم على أن يظل على اتصال بالعصابة وإلا فإن حياته وحياة بنته في خطر، وحين أبحت للعصابة غاية في خدي توجهوا لحيث تقيم فوجدوا المنزل أصبح مأهول من طرف أسرة أخرى، فاشتاطوا غضبا وقرروا البحث عن عائلة خدي وقتل الزوج والبنت والذهاب بخدي لحيث يقيموا.

مضت أيام في البحث عن مكان إقامة خدي،  وكان للعصابة أن حددت مكان الإقامة بعد الاحتيال والاتصال بزوج خدي على أنه صديق له يسأل هل أنت الآن في الدار، وحين حان وقت الانقضاض على المنزل..

يتواصل…

في باقي القصة

 

ما ذا فعلت العصابة بخدي وزوجها وصغيرتهما..

كيف هو مستقبل خدي بعد أن عثر عليها أصدقاء الأمس أعداء اليوم؟

 

الحلقة الأولى هنا