الحمادي يدق ناقوس الخطر ويقدم الحلول.. “الحوار الهادف بين العرب.. طريق لتحقيق مصلحة كل الأطراف”

 

في ظل تنامي وتصاعد الأزمات متعددة الأبعاد, التي باتت تعصف بالمنطقة العربية ذات الدين الواحد والتاريخ المشترك والمصير المترابط, بات لزاما على مفكري الأمة وعقلائها النزول من أبراج الصمت والاعتزال إلى ميادين التأثير والبحث عن الحلول, فقد بلغ السيل الزبى وأصبح الحوار المخرج الوحيد من الأزمات البينية التي أهلكت الحرث والنسل, فما يجمع العرب أكثر مما يفرقهم.

ولأن كل دعوة إصلاح لا بد لها من رائد, فقد تولى المفكر العربي الكبير علي محمد الشرفاء الحمادي الريادة وضرب العصا في المياه الراكدة من خلال مقال حول الموضوع نشره موقع الديار المصرية  تحت عنوان:
“الحوار الهادف بين العرب.. طريق لتحقيق مصلحة كل الأطراف”… (الصورة)