موريتانيا: موجة “انحلال” مصدرها صالونات تجميل النساء بأيادي رجال ـ تفاصيل مثيرة

نواكشوط: الحرية تكشف خيوط صالونات لتجميل النساء يعمل بها رجال (تفاصيل مثيرة)

الحرية نت: ـ متابعات ـ تشهد العاصمة نواكشوط على غرار بعض المدن الأخرى حالات من الانحلال الخلقي لم يعشها هذا المجتمع من قبل في ظل صمت مطلق من طرق الجهات الوصية والمجتمع على حد سواء.

مصادر الحرية رصدت صالونا للتجميل يفترض أنها لتجميل النساء، لكن الكارثة أن العاملين والممارسين لكل المهام هم رجال يقومون بتجميل النساء، ووضع الوشم لهن في أماكن مختلفة من أجسادهن يحظر الشرع النظر لها لغير المحارم، في خرق سافر لقيم هذا المجتمع وتقاليده، وثورة في الخفاء على الدين وتعاليمه.

هذا المحل الظاهر في الصورة واحد من عشرات المحلات أصبحت ملاذا لطالبات المدارس ممن يخرجن عن أهلهن وهن متجهات للدارسة لكنهن يغيرن الوجهة وتبدأ رحلة الانحلال.

الصالون التجاري والمعنون هكذا والمعروف بوابة لانحراف مئات الفتيات المراهقات وهو امتداد لآلاف الشقق المفروشة التي لا تضبط زائريها ولا تحدد هوياتهن عكس ما تم الترخيص لها على أساسه، حالها حال بعض الفنادق التي لا تضبط زائريها ممن يأتون مثنى وثلاث ورباع.

مراقبون انتقدوا الأمر وأنذروا بانفجار أخلاقي غير مسبوق متحدثين عن كذب الصورة الملائكية التي ظل يُتغنى بها هنا عن محافظة هذا المجتمع مؤكدين أنه تحول لمجتمع “فاسد” إذا لم تتم محاربة هذه الموجة من الانحراف والانحلال الخلقي اللامنتهية، والتي تظهر جوانب “خطيرة” منها في كل مرة.

وأكد المراقبون ما في ذلك من تعدي “صارخ” على عادات هذا المجتمع وتقاليده، مطالبين الدولة بالتحرك وتفعيل الأجهزة التي يمكن أن تتصدى لهكذا أمور، وأن تضع حدا لانتشار الرذيلة والانحلال في بلد ظل لوقت قريب رمزا للإسلام والتسامح والمحافظة.

الحرية