أطر كرو، يعيدون المقاطعة إلى حضن الحزب الحاكم

 

تضافرت جهود العديد من الفعاليات السياسية في مقاطعة كرو من اجل استعادتها من المعارضة ممثلة في حزب تواصل، الذي افضت خلافات داخلية، وعدم انصياع الحزب الحاكم إلى رغبات غالبية الساكنة، الى فوزه بمقعدي المقاطعة في النيابيات الماضية.
ولعب تجمع الأطر الذي يضم عددا من نخب المقاطعة مثل العمدة السابق عبد الله ولد الطالب والشيباني ولد محمد الحسن، وآخرين، دورا بارزا في حسم الموقف لصالح حزب الاتحاد، بعد أن تمت استشارتهم على أعلى مستويات هرم السلطة، بل إن رئيس الجمهورية أخذ رأيهم في تزكية المرشحين، فأبدوا موافقتهم عليهما.
وبالفعل قرر الأطر النزول إلى الساحة وترميم بيت الاتحاد من الداخل حتى لا يتكرر سيناريو الانتخابات الماضية، عندما تم تجاوزهم فتحركوا ضد اختيارات الحزب مما تسبب في خاسرته.
ويرى المراقبون أن تأثير الأطر، وإدراك الحزب لهذا التأثير، حال دون عودة مقاطعة كرو، إلى حضن حزب تواصل مرة أخرى.