2.3 مليون عراقي عرضة للتهجير بسبب داعش

1-850693.jpg

قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالعراق ليز غراند الخميس، إن الهجمات العسكرية القادمة في العراق على تنظيم داعش بما في ذلك حملة على مدينة الموصل بشمال البلاد، يمكن أن تشرد ما لا يقل عن 2.3 مليون شخص.

ويزيد التكهن بهذا الوضع الإنساني الطارئ من التعقيدات التي تواجهها الحكومة العراقية وحلفاؤها الأميركيون، بعد أن أعلنت خططا لتنفيذ حملات لإخراج مقاتلي التنظيم المتشدد هذا العام من معظم الأراضي العراقية.

واجتاح تنظيم داعش أجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق قبل عامين وأعلن قيام دولة خلافة في تلك الأراضي وفي أراض أخرى سيطر عليها في سوريا المجاورة.