ولد النباغه :”الذين يحاولون إلباس التهمة للضحية يشجعون علي قتل نساء أخريات”

الحقوقي الموريتاني/حمود ولد النباغه
الحقوقي الموريتاني/حمود ولد النباغه

الحرية نت: قال الحقوقي الموريتاني حمود ولد النباغه:” إن الذين يحاولون إلباس التهمة لهذه الضحية بعد وفاتها يشاركون بشكل فعلي ليس فقط في قتلها بل في قتل جنينها ويشجعون علي قتل نساء أخريات ذنبهن الوحيد أنهن وأسرهن وضعوا ثقتهم في أشباه الرجال” حسب تعبيره.

واشارولد النباغه في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”: إلى ” أن قتل امرأة بدم بارد من طرف من ينتظر منه حمايتها لهو أكبر جريمة ضد الإنسانية”.

وهذا نص التدوينة:

إن قتل امرأة بدم بارد من طرف من ينتظر منه حمايتها لهو أكبر جريمة ضد الإنسانية بسبب وشاية أو شك أو أمر لم يتأكد.
هل يجوز للرجل قتل زوجته حتى وإن ثبتت خيانتها طبعا لا وألف لا.
خاصة أن خيانة المرأة من الناحية الشرعية صعبة الإثبات بسبب الشروط الشرعية التي وضعها الإسلام لحماية المرأة بسبب سهولة اتهامها ظلما في كل الظروف.
إن الذين يحاولون إلباس التهمة لهذه الضحية بعد وفاتها يشاركون بشكل فعلي ليس فقط في قتلها بل في قتل جنينها ويشجعون علي قتل نساء أخريات ذنبهن الوحيد أنهن وأسرهن وضعوا ثقتهم في أشباه الرجال.
رغم أن العلاقة الزوجية مبنية علي أساس صلب لو وجد رجل ليطبقه بعقل وبرحمة (إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان)
مجتمع بائس يتراجع كل يوم عن أخلاقه الحميدة.

حمود ول النباغه              
مدافع عن حقوق الإنسان

Go to W3Schools!