البرلمان الأوروبي يدعو لفرض حظر على تصدير السلاح للسعودية

البرلمان الأوروبي

دعا البرلمانيون الأوروبيون الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني إلى العمل من أجل فرض حظر على تصدير السلاح الأوروبي للمملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في قرار تبناه البرلمان الأوروبي اليوم، حول ضرورة تشديد القواعد الأوروبية التي تضبط عمليات بيع الأسلحة للدول المجاورة، حيث رأى النواب أنه “يتعين إنشاء هيئة تشرف على تطبيق معايير محددة وحازمة لتصدير الأسلحة وتعاقب الدول الأعضاء التي لا تلتزم بالحد الأدنى لهذه القواعد”، وفق قرارهم.
وقد تبنى البرلمانيون، الذين يعقدون جلساتهم هذا الأسبوع في ستراسبورغ، قرارهم هذا بأغلبية 386 صوتاً ورفض 107 نائباً بينما امتنع 198 آخر عن التصويت.
ووجه البرلمانيون الأوروبيون انتقادات للدول الأعضاء لـ”انتهاكها المستمر” للنظام الموحد لمراقبة صادرات السلاح في الاتحاد ، وطالب قرارهم بـ”تحديث هذا النظام والتصدي لظاهرة القرارات المتضاربة التي تتخذها العواصم الأوروبية بهذا الشأن”

.وينص القرار أيضاً على توسيع قائمة معايير تصدير الأسلحة ، لتشمل الطائرات بدون طيار، وإلزام الدول الأعضاء بتقييم مخاطر المترتبة على استخدام هذا السلاح، وكذلك زيادة الشفافية في الإبلاغ عن أي إصدار لرخص تصدير.

كما يتعين، حسب قرار النواب، وضع ضوابط فعالة للشحن لضمان عدم إعادة تصدير الأسلحة إلى مستخدمين نهائيين “غير مأذون لهم”.
وتعليقاً على التصويت، أكدت البرلمانية الأوروبية بوديل فاليرو ( مجموعة الخضر – السويد)، أن على الاتحاد ألا يتغاضى عن قيام بعض الدول باستخدام الأسلحة الأوروبية لأغراض لا تمثل لا قيم الاتحاد ولا قواعده.

وتعتبر دول الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم، إذ تقوم بتصدير 26% من مجمل الأسلحة المتداولة، بينما تأتي الولايات المتحدة الأمريكية على رأس القائمة بنسبة 33 % تليها روسيا 23%..

وكانت دول الشرق الأوسط هي الزبون الأهم للاتحاد الأوروبي في سوق التسليح لعام 2015.

وهناك معايير تقنية وقواعد سياسية و”أخلاقية” معمول بها حالياً على مستوى الاتحاد يتعين على الدول الأعضاء احترامها لدى إصدار رخص تصدير الأسلحة، ومنها التأكد من أن الطرف الذي يشترى السلاح لن يستخدمه لأعمال مخالفة لحقوق الانسان

ولكن الدول الأوروبية غالباً ما تغض الطرف عن هذه المعايير، وذلك مراعاة لشركات تصنيع السلاح والتي تؤمن فرص عمل كبيرة لمواطنيها.

Go to W3Schools!