موريتانيا بصدد غلق معبرها البري مع المغرب “الكركرات” وفتح معبر على الجزائر

المعبر الحدودي الكركرات

الحرية نت: أفادت مصادر إعلامية متطابقة في كل من المغرب والجزائر أن السلطات الموريتانية تعتزم غلق حدودها الشمالية معبر الحدود البرية الوحيد بين موريتانيا والمغرب (الكركرات )، مع العمل على فتح معبر جديد على الحدود الجزائرية الموريتانية ( شوم – تيندوف).

الحدث الذي من المتوقع أن تشهده المنطقة ويعد الأكبر في تاريخها على المستوى الإقتصادي والتنموي يسبقه اجتماع جزائري موريتاني وفق المصادر قصد وضع اللمسات الأخيرة على الإتفاقات التقنية والفنية لإعلان الإفتتاح الرسمي للطريق الدولية تندوف الزويرات‘‘، وفق ما نقلته صحيفة “صحراء زووم.

وتشير المصادر إلى عزم السلطتين من خلال الطريق الجديد مد جسور التعاون بين الجزائر عبر نواكشوط صوب قلب دول القارة السمراء، وهو ما يعبد الطريق لبعث الحياة بالميناء الدولي لوهران الجزائري المشرع على البحر الأبيض المتوسط، وقطع الطريق التقليدي الذي يمر من المغرب كمعبر وبوابة لأفريقيا‘‘.

وتضيف الصحيفة أن ‘‘هذه المتغيرات الدراماتيكية  تأتى لتعيد للأذهان الأهداف التي كانت تتوخاها جبهـة البوليساريو وبإيعاز من الجزائر بنشر قواتها قبالة المعبر الحدودي الكركرات السنة الماضية، طرح يعززه التوتر المتفاقم في علاقات المغرب الدبلوماسية مع موريتانيا بالتوازي و التنسيق الذي تشهده العلاقة بين نواكشوط والجزائر.

Go to W3Schools!