بعد إجرائه عملية في الكلية، السجين ولد إبراهيم، يعاني انعدام الرعاية الطبية.. (فيديو)

السجين /محمد ولد إبراهيم
السجين /محمد ولد إبراهيم

الحرية نت: قدم السجين الموريتاني الولي ولد اعلي نداء عاجلا إلى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز تحدث فيه عن حالة السجن المركزي بالعاصمة انواكشوط  مؤكدا انتشار الظلم والإهمال من طرف الإدارة والطواقم الطبية .

وقال ولد اعلي في تسجيل حصلت الحرية على نسخة منه، إنه أراد تقريب الواقع للسلطات وللشعب الموريتاني من خلال زميل له في السجن هو محمد ولد إبراهيم رقم ملفه 107/11 محكوم عليه بالسجن 7 سنوات ولم يتبق منها سوى 4 أشهر.

وقد أجريت له عملية عن حصى الكلى يوم 22 أغسطس الجاري وهو مصاب بمرض السكري.

وأضاف ولد اعلي إن زميله أجريت له العملية وتمت اعادته بعد أيام للسجن الذي لا يوجد فيه أي ممرض يهتم به ولا يوجد فيه مسير مسؤول  عنه ولا يسأل عنه أحد .

ويتم احتجازه على تلك الحالة في ظل الحر والميكروبات  مشيرا إلى أنه يتلقى العناية من طرف سجين مثله لا خبرة لديه.

وأضاف ولد اعلي أنه أراد إطلاع الجميع على الصورة من خلال هذا الفيديو حتى لا يتصور البعض أنها مجرد فبركة فالسجين يقول ولد اعلي هاهو أمامكم وقد أمضى أزيد من ست سنوات  وقد سجن ظلما وعدوانا مشيرا إلى  أن هذا السجين يجب أن يتم الرفق به ما دام لم يحصل على حرية مشروطة.

وناشد ولد اعلي رئيس الجمهورية وجميع ذوي الضمائر الحية أن تنتشل هذا السجين من هذا الواقع الذي يعاني منه.

وأبدى تذمره من واقع السجن المدني الذي قال إن البشر تتم معاملتهم فيه وكأنهم نعاج حسب تعبيره، السجناء مرضى ـ يضيف ـ ولا يجدون أي اهتمام ولا رعاية في  جو ولا يتمتع فيه السجين إلا بالظلم والموت.

Go to W3Schools!