في الذكرى الـ 48 لحريقه “الحرية” ترصد أبرز الاعتداءات على المسجد الأقصى

الحرية نت: تحل اليوم الذكرى الـ 48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك الذي كان في الحادي والعشرين من أغسطس عام 1969.

فقد أقدم المتطرف اليهودي مايكل دينس روهن على إشعال النار في الجناح الشرقي للمسجد الأقصى، حيث أتت النيران على كامل محتويات الجناح، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين، كما هدد الحريق قبة المسجد الأثرية المصنوعة من الفضة الخالصة.

ومن ضمن المعالم التي تضررت بفعل النيران مسجد عمر الذي كان سقفه من الطين والجسور الخشبية، ويمثل ذكرى دخول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- إلى مدينة القدس وفتحها، إضافة إلى تخريب محراب زكريا المجاور لمسجد عمر، ومقام الأربعين المجاور لمحراب زكريا، وثلاثة أروقة من أصل سبعة أروقة ممتدة من الجنوب إلى الشمال مع الأعمدة والأقواس والزخرفة، وجزء من السقف الذي سقط على الأرض خلال الحريق.

كما تضررت أجزاء من القبة الداخلية المزخرفة والجدران الجنوبية، وتحطمت 48 نافدة في المسجد مصنوعة من الجبص والزجاج الملون، واحترقت الكثير من الزخارف والآيات القرآنية.

واستطاع المواطنون إنقاذ ما تبقى في المسجد الأقصى قبل أن تجهز عليه النيران.

وأثار إحراق المسجد الأقصى ردود فعل كبيرة من طرف العرب والمسلمين حيث أدى في اليوم التالي للحريق آلاف المسلمين صلاة الجمعة في الساحة الخارجية للمسجد الأقصى، واشتعلت المظاهرات بالمدينة المقدسة، وكان من تداعيات الحريق عقد أول مؤتمر قمة إسلامي في الرباط بالمغرب، وإنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم في عضويتها جميع الدول الإسلامية.

ومن بين ردود الفعل، قرار مجلس الأمن الدولي رقم 271 لعام 1969 بتاريخ 15 سبتمبر والذي أدان “إسرائيل” لحرق المسجد الأقصى في يوم 21 أغسطس من سنة 1969، ودعا إلى إلغاء جميع الإجراءات التي من شأنها تغيير وضع القدس، والتقيد بنصوص اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الذي ينظم الاحتلال العسكري.

وتولت لجنة إعمار المسجد الأقصى التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية إزالة آثار الحريق التي تعرض له المسجد الأقصى وترميمه وإعادة صنع منبر صلاح الدين الأيوبي، من خلال فريقها الفني المتكامل الذي بدأ عمله مطلع 1970.

ومنذ وقوعه تحت الاحتلال في يونيو 1967 وحتى اليوم لم تتوقف الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى.

وفيما يلي أبرز هذه الاعتداءات:

ـ 7يونيو 1967: احتلال المسجد الأقصى.

ـ 21 أغسطس 1969: إحراق المسجد الأقصى على يد اليهودي الأسترالي مايكل دينس روهان.

ـ11  أبريل 1982: جندي إسرائيلي يطلق النار بشكل عشوائي في المسجد، ما أدى إلى مقتل فلسطينيين اثنين وإصابة 6 آخرين.

ـ 10  أكتوبر 1990: مقتل 21 فلسطينيا وإصابة 150، خلال تصدٍ لمحاولة جماعات يهودية وضع حجر الأساس للهيكل في المسجد.

ـ 25  سبتمبر 1996: افتتاح نفق أسفل الجدار الغربي للمسجد الأقصى يصل طريق الآلام بساحة البراق، ما أدى إلى اندلاع هبة جماهيرية عمت الأراضي الفلسطينية استمرت عدة أيام، قتل خلالها 63 فلسطينيا وأصيب 1600.

ـ 28  سبتمبر 2000: رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون يقتحم ساحات المسجد الأقصى، ليطلق شرارة انتفاضة الأقصى الثانية.

ـ 20  أغسطس 2003: الشرطة الإسرائيلية تفتح المسجد الأقصى من جانب واحد أمام اقتحامات المستوطنين رغم احتجاج دائرة الأوقاف الإسلامية.

ـ 6  فبراير 2007: السلطات الإسرائيلية تشرع في هدم طريق تلة المغاربة المؤدي إلى باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد، ما أدى إلى مواجهات فلسطينية ـ إسرائيلية.

ـ 13  يونيو 2014: إصابة أكثر من 30 مصليا في ساحات المسجد الأقصى بعد احتجاجات على الاقتحامات الإسرائيلية لساحات المسجد.

ـ 13 أغسطس 2014: رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست ميري ريغيف تعلن ضرورة “إتاحة إمكانية الصلاة في جبل الهيكل (التسمية اليهودية للمسجد الأقصى) لكل من يريد ذلك“.

ـ 13  نوفمبر 2014: اجتماع ثلاثي في العاصمة الأردنية عمان بمشاركة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لبحث تهدئة الأوضاع في المسجد الأقصى.

ـ 9  سبتمبر 2015: وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون يعلن حظر ما يعرف بتجمع “المرابطين والمرابطات” في المسجد الأقصى.

ـ 13  سبتمبر 2015: تصاعد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى بالتزامن مع مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية، ما فجر الهبة الجماهيرية الفلسطينية مطلع شهر أكتوبر الماضي.

ـ 14  يوليو 2017: إغلاق المسجد بشكل كامل ومنع الصلاة فيه لمدة يومين كاملين، ووضع بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى، وجسور معدنية لتركيب كاميرات، لكن تمت إزالتها جميعا بعد احتجاجات فلسطينية غير مسبوقة في القدس استمرت نحو أسبوعين.

ـ 27  يوليو 2017: الشرطة الإسرائيلية تهاجم الفلسطينيين الذين دخلوا المسجد الأقصى بهدف الاحتفال بإعادة فتحه، وبإزالة البوابات الإلكترونية وقد أسفر الهجوم عن إصابة العشرات من الفلسطينيين.

Go to W3Schools!