ولد غده يقدم رواية جديدة لحاثة اطويله

محمد ولد غده/ عضو مجلس الشيوخ الموريتاني
محمد ولد غده/ عضو مجلس الشيوخ الموريتاني

الحرية نت:نشر المعارض الموريتاني عضو مجلس الشيوخ محمد ولد غده مساء أمس الخميس شهادة تدعي تكذيب بعض المعطيات التي وردت في الرواية الرسمية لحادث إطلاق النارالذي تعرض رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيزفي13 أكتوبر 2013.

وقال ولد غده في تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” ضمنها مقطع فيديو تضمن شهادة الرقيب محمد ولد محمد امبارك {صاحب الصورة}

محمد ولد امبارك (رقم العسكري 111ـ611)
محمد ولد امبارك (رقم 111ـ611)

الذي ذكر بالاسم في الرواية الرسمية التي نشرها الإعلام الرسمي حول الحادثة .

وذكر ولد غده  ثلاث نقاط  اعتبرها مساعدة على الفهم لما جرى وهي:
ـ  تأمين منطقة الطويلة منوط بالمنطقة العسكرية السادسة وحدها وهي تملك معدات ثقيلة وخفيفة ولها حواجز مرئيّة على مرحلتين ولا يحق لأي سرية أخرى مزاحمتها هناك.
ـ العنصران اللذان قاما بتنفيذ سيناريو الطويلة هما عنصران في مخيم تدريبي مؤقت( مدرسة) لبعض مشات الطيران وليس لهم أي دور عسكري هناك ولا يحق لهم إطلاق النار إلى حين يتعرض معسكرهم لهجوم ولا يحق لأفرادهم الرد إلا حين يكنون في الزي العسكري المتكامل.
ـ أما لماذا تم اختيار هذان العنصران وكيف كان التعامل معهما مباشرة وما الذي ستفادى منه بعد ذالك فهو متروك للمراحل القادمة من الموضوع.

 

وهذا نص  التدوينة:

بِسْم الله
من حق الشعب الموريتاني أن يعرف الحقيقة فتضليل الشعب وخداعه في الدول التي تحترم نفسها جريمة لا تغتفر
منذ ثلاثة أيام جاءني ضابط صف في الجيش الموريتاني وأخبرني بأمر أراد للشعب الموريتاني أن يعرفه وضابط الصف هذا ليس سوى الرقيب محمد ولد محمد أمبارك الذي كان بصحبة الملازم أول الحاج ولد احمود ولد احيمد الذي قال انه اطلق رصاصة الطويلة وأصاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مقتل وتمت ترقيته بعد ذلك.
الرقيب الذي أيقظت ضميره الأحداث الأخيرة نفى السيناريو الذي قامت عليه الرواية الرسمية التي كان هو نفسه احد عناصرها وروى لي الأحداث مفصلة وطلبت منه تسجيلها ونصحته بالسفر خارج البلاد حتى لا يتعرض لمكروه ولكنه رفض وقال انه باق ومستعد لمواجهة أي كان وان قول الحقيقة ليس جريمة لذلك سجلت منه هذه الدقائق المختصرة كبداية وتركته بعفويته ولم أوجهه أثناء التسجيل لكن بنسبة للذين ليست لهم دراية بالموضوع ولم يستمعوا للتوضيحات وليست لهم دراية عسكرية سأذكر لهم ثلاث نقاط للمساعدة على الفهم
ـ  تأمين منطقة الطويلة منوط بالمنطقة العسكرية السادسة وحدها وهي تملك معدات ثقيلة وخفيفة ولها حواجز مرئيّة على مرحلتين ولا يحق لأي سرية أخرى مزاحمتها هناك
ـ العنصران اللذان قاما بتنفيذ سيناريو الطويلة هما عنصران في مخيم تدريبي مؤقت( مدرسة) لبعض مشات الطيران وليس لهم أي دور عسكري هناك ولا يحق لهم إطلاق النار إلى حين يتعرض معسكرهم لهجوم ولا يحق لأفرادهم الرد إلا حين يكنون في الزي العسكري المتكامل
ـ أما لماذا تم اختيار هذان العنصران وكيف كان التعامل معهما مباشرة وما الذي ستفادى منه بعد ذالك فهو متروك للمراحل القادمة من الموضوع.

وطلب ولد غده ممن يريد منه ومن مجلس الشيوخ التحقيق في هذا الملف كتابة ذلك في تعليق على التدوينة.

Go to W3Schools!