الإعلان بانواكشوط تأسيس جبهة شبابية معارضة

الجبهة الشبابية لفرض التغيير/صورة م الصحراء
الجبهة الشبابية لفرض التغيير/صورة م الصحراء

الحرية نت:أعلن بالعاصمة انواكشوط عن جبهة تأسيس “الجبهة الشبابية لفرض التغيير” التي تضم حتى لآن : ـ المنظمات الشبابية للمنتدى ـ المنظمة الشبابية لصواب ـ حركة 25 فبراير ـ محال تغير الدستور ـ حركة إيرا ـ حركة رفاق التغير ـ موريتانيا الغد ـ المنظمة الشبابية لتكتل.

وحسب الرئيس الدوري للجبهة محمذن ولد بلال فإن الجبهة الجديدة عبارة عن تنسيق مشترك بين التنظيمات الشبابية السياسية والحركات الشبابية، أملته سياسات النظام القائمة على التخبط والارتجالية حسب قوله.

وكانت الجبهة قد أصدرت وثيقة بالمناسبة تهدف حسب الوثيقة إلى إفشال المسار الأحادي للنظام  ومنعه من فرض تعدیلات لا دستوریة و لا توافقیة
وفرض تناوب سلمي على السلطة  وإرساء نظام ديمقراطي يضمن عودة المؤسسة العسكرية إلى ثُكناتها والانسحاب النهائي  من العمل السیاسي،و فضح أسالیب المحسوبیة و النهب الممنهج لموارد الشعب من قبل فئة قليلة من المفسدين مسيطرة على البلد حسب الوثيقة.

نص الوثيقة:
یستمر نظام الجنرال محمد ولد عبد العزیز، في سیاساتھ العشوائیة، وتعریض البلد لشتى المخاطر والتوترات والقلاقل التي تنجم عن الغبن الفاحش و التلاعب بموارد الدولة والاستمرار في الإفقار الممنهج للمواطنين، وتدمير الموجود من البنى التحتیة الصحية والتعلیمية.
وفي نفس السیاق یستمر الارتفاع الجنوني للأسعار لیخنق القدرات الشرائیة الضعیفة للمواطنین، في ظل بطالة خانقة ومؤذیة، تتسع مساحتھا مع الوقت كنتیجة طبیعیة لتطور الفساد وأدواته بطرق غیر معهودة.
كما أن الاحتقان الشرائحي بلغ أوجه في السنوات الأخیرة، نظرا لتزايد الشعور لدى بعض المكونات بالدونية الإجتماعية والفقر المدقع الذي تعيشه، وضعف الشراكة السياسية لها وغیاب أي اهتمام من النظام بوضع حد لهذه المعاناة أو على الأقل التقليل من آثارھا الخطیرة على الشعب، وكأن الإبقاء على حالة الاحتقان ـ ھذه ـ جزء من مناورات النظام لشغل الشعب بنزاعات بینیة لإلهائه عن المطالبة الواعیة بالحقوق الكاملة والمشتركة.
وهاهو تخبط الحكم العنجهي یوصلھ للمساس بمبادئ الدولة وأسسها الجامعة عبر مسار أحادي بعید كل البعد عن روح الشراكة والدیمقراطیة واحترام العیش المشترك، من خلال مهزلة التعدیلات الا الدستوریة، التي تمس العلم والنشید الوطنيين لما لهما من رمزية في الذاكرة الوطنية وتحديث مجالس محلیة سترثها القبیلة و المجموعات العرقية وستحول الدولة إلى دولة قبائل وكانتونات عشائریة وجھویة بل وربما نواة لتقسيم البلد شرائحيا ومناطقيا.
في ھذا الواقع المأساوي الذي یزداد صعوبة مع كل نفس یأخذه هذا النظام، تدعو الشبیبة المُعَارِضَة الشعب الموریتاني إلى استنھاض الھمم والوقوف بحزم وعزم حثیثین في وجھ ھذا الحكم الديكتاتوري لإنقاذ البلد، وتماشيا مع ھذه الدعوة، قررت المنظمات الشبابیة للأحزاب المعارضة الديمقراطية والحركات والتنظیمات الشبابیة الوطنیة الموقعة، رص الصفوف و توحید الجھود لفرض تغییر جذري، یلبي طموحات الشعب الموریتاني، واعتماد مايتطلبه ذلك من أسالیب نضالیة سلمیة أكثر قوة وفاعلیة.
وعليه، فإننا نعلن ـ على بركة الله ـ تأسیس” الجبھة الشبابیة لفرض التغییر” في سبیل تحقیق الأهداف المشروعة التالية :

1 ـ إفشال المسار الأحادي للنظام، ومنعه من فرض تعدیلات لا دستوریة و لا توافقیة
2
ـ فرض تناوب سلمي على السلطة .
3
ـ فضح أسالیب المحسوبیة و النھب الممنھج لموارد الشعب من قبل فئة قليلة من المفسدين مسيطرة على البلد.
4
ـ إرساء نظام ديمقراطي يضمن عودة المؤسسة العسكرية إلى ثُكناتھا والانسحاب النھائي من العمل السیاسي، والتفرغ لحمایة الحوزة الترابیة.
5
ـ تحیید جميع الأطر الضيقة بشكل نھائي عن الفاعلیة السیاسیة ، باعتبارھم أدوات لتزویر إرادة الشعب، والفساد والنھب.
6
ـ تحقيق عدالة اجتماعیة، تضمن المساواة وتكافؤ الفرص بین جمیع أبناء الشعب الموریتاني.

عن الجبهة الشبابية لفرض التغيير:

ـ المنظمات الشبابية للمنتدى.
ـ المنظمة الشبابية لصواب.
ـ حركة 25 فبراير
ـ محال تغير الدستور.
ـ حركة إيرا.
ـ حركة رفاق التغير.
ـ موريتانيا الغد.
ـ المنظمة الشبابية لتكتل.

23/07/2017

 

Go to W3Schools!