الديبلوماسية الموريتانية في مصر : حضور بارز و مشرف / بقلم :جميلة بنت اخليفة.

189-600x330.jpg

ظل التواصل الروحي والفكري بين موريتانيا و مصر قوياً عبر التاريخ و اتسمت العلاقات بين الشقيقتين بطابع خاص تجسد في التواصل الدائم عبر الجسور العلمية من خلال العلماء الموريتانيين الذين درسوا في الأزهر الشريف من امثال : محمد العاقب ول ما يأبي صاحب زاد المسلم في ما اتفق عليه البخارى مسلم الذى مازال يدرس حتي الآن فى الأزهر ، و محمد الأمين الشقيطي صاحب الوسيط في تراجم أدباء شنقيط الذي هو أول من درس مادة النحو كمادة مستقلة في الأزهر و الشيخ محمد محمود ولد اتلاميد الذي عاصر صديقه الشيخ محمد عبده ودرس عليه الكثير من االمصريين من امثال الدكتور شوقي ضيف .
لمصر أيضا دور كبير في نشر العلوم و المعارف في موريتانيا من خلال الطلاب الموريتانيين الذين درسوا في الأزهر الشريف و الجامعات و المعاهد و الكليات المصرية التي خرجت العديد من الكوادر الموريتانية .

وتحرص موريتانيا على تعميق العلاقات مع مصر في جميع المجالات ، و لا يخفي عليكم ما للديبلوماسية من دور كبير في توطيد هذه العلاقات و السمو بها إلى مستوي تطلعات الشعبين الشقيقين ، و هنا نشيد بما لمسناه من أداء قوي و متميز لسفيرنا سعادة السيد ودادي ولد سيدي هيبة و ما له من حضور بارز و مشرف في كل المحافل و التظاهرات التي من شأنها أن تقدم موريتانيا للآخر في أبهي صورها ..
نشير أيضا إلي أن السفارة الموريتانية في مصر علي استعداد دائم للوقوف إلى جانب رعاياها وحل مشاكلهم و التدخل وقت اللزوم لحل قضاياهم العالقة .
و باب مكتب سعادة السفيرنا مفتوح علي مصراعيه لكل الموريتانيين و يحرص بنفسه علي حل مشاكلهم ،هذا ما لمسته بنفسي و كنت موضعا له فأردت أن أشيد به فقديما قيل من لا يشكر الناس لا يشكر الله .

الاستاذة/ جميلة منت إسلمو ولد اخليفة