تعديلات في السلك الدبلوماسي، ولد أميمو في الرياض

حمادي أميموعلمت الحرية أن الخارجية الموريتانية أجرت تعديلات دبلوماسية، تم بموجبها تعيين وزير الخارجية السابق حمادي ولد أميمو سفيرا في الرياض، وكان حمادي ولد أميمو قد شغل لعدة سنوات منصب الممثل الدائم لموريتانيا في منظمة الوحدة الإفريقية، كما لعبت الخارجية الموريتانية أثناء توليه منصب وزير الخارجية دور الدبلوماسية الهادئة بحضورها المتزن في المحافل الدولية وتحريك المياه الراكدة في العلاقات الموريتانية العربية والإفريقية.

با أسمان
با أسمان

وفي نفس السياق تم تعيين وزير التهذيب السابق وسفير موريتانيا في بانجول، با عثمان سفيرا في واشنطن، وكان با عثمان قد غادر الوزارة إلى الدبلوماسية بعد أن حاول تنظيم الدوام وانضباط المدرسين أثناء ممارستهم لعملهم، وقد لعب دورا في تعزيز العلاقات الموريتانية الغامبية الأمر الذي سمح لموريتانيا أن تكون حاضرة بثقلها في الشأن السياسي لهذا البلد.

التعديل استدعى وزير الدفاع السابق محمد محمود ولد محمد الأمين، من السفارة في الرياض، وكان ولد محمد الأمين قد قاد الحزب الحاكم لفترة طويلة، ويتهمه خصومه بأنه شخصية غير شعبية ولذا تستبعد عودته إلى الحزب، لكن يتوقع أن يتولى منصبا وزاريا في حكومة التعديل المرتقب، والتي سيجدد الرئيس خلاله ثقته في الوزير الأول المهندس يحيى ولد حدمين.

محمد محمود ولد محمد الأمين
محمد محمود ولد محمد الأمين
محمدن داداه
محمدن داداه

أما السفير محمدن ولد المختار ولد داداه، فربما تم استدعاؤه ليخلف الوزير ابراهيم ولد داداه في منصب وزاري، ضمن الحكومة المرتقبة، بعد أن كثرت التكهنات بعدم رضى الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن وزير العدل.