موريتانيا: وزير في الحكومة يرد على تدوينة صحفي رياضي، ويشكره على الملاحظة

الوزير د. محمد ولد جبريل
الوزير د. محمد ولد جبريل

في عملية تفاعل تنم عن قربه من النخب الشابة، وحرصه على كسر تابو البيروقراطية التي كانت تجعل الوزير في برج عاجي، لا ينزل منه لمخاطبة المواطنين، ومن باب أولى التفاعل معهم على مواقع التواصل الاجتماعي رغم أن قادة العالم المتحضر يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لتوضيح أفكارهم، بل وحتى الإعلان عن قرارات سيادية.

رد وزير الشباب والرياضة محمد ولد جبريل المعين حديثا، على تدوينة للصحفي الرياضي حمود ولد اعمر الذي خاطب الوزير قائلا:

“معالي الوزير رجاء استمع الى خطاب كلا من
لالة منت اشريف ومنت اصوينع وكمب با وحليمتا صو وسيسه
ستجد أنك لم تأتي بجديد ؟
اذا كنت تريد تشكيل اضافة وصنع الفارق
قم بزيارة لملعب لكصر او ملح او الرياض او حتى الملعب الاولمبي الذي اصبح مهدد بالإنهيار
قم بإجراء صيانة او ترميم او حتى طلاء واجهة لأي هذه الملاعب
او قم بجولة قصيرة بين فرق الدوري الموريتاني
وزع فيها المعدات وقدم مبالغ مالية معتبرة لكل الفرق وافرض على المؤسسات التجارية ضرورة تقديم الدعم لبطولة الدوري
واشرع من الآن في انشاء قناة رياضية موريتانية
تدخل التاريخ بها وتصبح الأقرب لقلوب كل الشباب الموريتاني وتسجل بين صفحات مسيرتك في الوزارة نقطة مضيئة تجعلك في خانة خاصة بعيدا عن تراتيل النسوة الجوفاء
حين قررت إحداهن مغادرة المباراة بعد انتهاء شوط اللقاء الأول ظنا منها انه مجرد شوط وينتهي الامر فتبعها احد مرافقيها هامسا في اوذنها معالي الوزيرة متش مافات اوفة فأجابته قائلة “حكله هومة عايدين مزالو لاهي يلعبو مرة اخرى عجيب !!”.

فكان رد الوزير سريعا باسمه وعلى صفحته، لم يستخدم حسابا مستعارا ولم يوكل أحدهم للرد باسمه، تزلفا، حيث كان رده:

“شكرا اخي حمود على الملاحظة وعلى المقترحات.
لقد تم الإعلان عن مناقصة لترميم ملعب ملح قبل فقط أسبوع من الان وقريبا انشاء الله سيتم ترميم ملعب السبحة وتيارت وهناك مشاريع اخرى ستأتي تباعا.
الرجاء المزيد من المشاركة عبر المقترحات شكرا.” انتهى رد الوزير.

رد الوزير
رد الوزير

هكذا نريد أن يكون جميع المسؤولين خاصة الوزراء الشباب، لا أن يخاطبوا الناس من وراء حجب الميديا ويضعوا على أنفسهم صناديق مقفلة، تمنع حتى الأكسوجين من النفاذ إليهم، وكثيرون في الحكومة يسلكون نهج الممانعة هذا ويدافعون عن سياساتها بلغة خشبية سوقية تزلفية تسيء إليها أكثر مما تخدمها، شكرا للوزير الشاب محمد ولد جبريل، لأنه مثل الاستثناء.

تدوينة من صفحة محمد نعمه عمر