40000 شكاية وتظلم، ضد وكالة التنمية الحضرية التي فشلت في مهمتها

إعل سالم ولد مناه، المدير العام لوكالة التنمية الحضرية
إعل سالم ولد مناه، المدير العام لوكالة التنمية الحضرية

الحرية نت ـ يتحدث العديد من المتابعين عن مستقبل مظلم لوكالة التنمية الحضرية، التي كلفت من طرف وزارة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، بمنح القطع الأرضية في الأحياء العشوائية لمستحقيها، لكن هذه الوكالة لم تنجز مما كلفت به إلا القليل بل فاقمت المشاكل، ووصل عدد الشكاوى المقدمة ضدها وعمالها إلى أكثر من 40000 شكاية وتظلم، تم تسجيلها لدى السلطات الادارية في ولايتي نواكشوط الشمالية والجنوبية، وهي مشاكل يصعب حلها وتعجز الوكالة عن تأهيل المعنيين بها،  لعدم وجود مساحة أرضية مستصلحة كافية لهذا لكم الكبير، رغم وجود العديد من القطع الأرضية البيضاء، المسجلة لصالح مجهول وربما تم الالتفاف عليها.

هذا الواقع تسبب في حرج بالغ للوزارة المعنية بل جعلها في وضع لاتحسد عليه، فقد حصل العديد من مواطنين المستفيدين على اوراق ملكية دون أن يحصلوا على قطع أرضية، إما تم بيعها من قبل عمال الوكالة أومنحت لشخص آخر من غير مستحقيها.

وزيرة الاسكان آمال منت مولود وجدت امامها تقريرا مفصلا أعده الوزير السباق “ولد الجيلاني” رئيس محكمة الحسبات حاليا، يبين بوضوح اخطاء الوكالة وأسماء المسؤلين عنها في قطاع الإسكان، وهو التقرير الذي روج سماسرة القطع الارضية انه وراء إقالة ولد الجيلاني من منصبه، حتى يغرسوا في نفوس كل الراغبين في فتحه، أنه خطر على مناصبهم.

لكن مصادر “الحرية نت” أكدت أن الرئيس جاد في انهاء حالة الفوضى والإرتباك الذي يطبع عمل مؤسسة كلفت بتنفيذ أكبر شعار رفعه الرئيس في حملته الانتخابة، لذا فمن المتوقع أن يصدر قرار بإقالة المسؤولين عن هذا الملف ومتابعتهم قضائيا.

الحرية نت