عاجل ـ ’’ولد عبد العزيز’’ ينجح أخيرا، ’’جامي’’ رسميا خارج السلطة

يحيى جامع
يحيى جامع

الحرية نت ـ أعلنت قناة الجزيرة قبل قليل أن الرئيس الغامبي المنتهية ولايته، قرر التنحي عن السلطة، جاء ذلك في بيان تلاه الرئيس “يحيى جامي” قال فيه إنه يترك السلطة طواعية، حقنا للدماء وحتى يجنب بلاده ويلات التدخل الخارجي.

قرار جامي جاء عقب وساطة قادها الرئيس محمد ولد عبد العزيز، الذي أخذ معه صباح اليوم الرئيس الغيني “ألفا كوندي”، لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق المفضي إلى إحداث انفراج في الأزمة الغامبية، بينما في الجانب الآخر كانت جمهورية السنغال تلوح بالحرب والتدخل العسكري في غامبيا، بل إن الرئيس ماكي صال طعن الرئيس ولد عبد العزيز في الظهر عندما قام بتنصيب الرئيس “آداما بارو” لحظات بعد مغادرة الرئيس الموريتاني العاصمة داكار طالبا تمديد مهلة قبل التدخل العسكري.

هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه في القصر الرئاسي وضمن للرئيس جامي ومؤيديه عدم المتابعة القضائية، يعد انتصارا كبيرا لموريتانيا ولرئيسها محمد ولد عبد العزيز، الذي حقن بهذا الإتفاق دماء الغامبيين، وحافظ على مصالح 30 ألف موريتاني يقيمون في هذا البلد.

وقد استبعدت المصادر لجوء الرئيس جامي إلى إحدى الدول الغرب افريقية، حيث من المحتمل أن يتوجه إلى غينيا الإستوائية أو موريتانيا، أو المملكة العربية السعودية، حيث ستعود طائرة موريتانية لنقله إلى وجهته المقبلة.

الحرية