الشيخ محمد عبد الله بودادي أو شريف سكللة 

الشيخ محمد عبد الله بوداديه أو شريف (سكللة) 
الشيخ محمد عبد الله بوداديه أو شريف (سكللة)

ولد الشيخ الشريف محمد عبد الله بودادي أو شريف (سكللة) في نهاية القرن التاسع عشر بمنطقة الحوض الشرقي في أسرة معروفة بالصلاح والتقوى ، ودرس الشيخ على الشيخ محمد لغظف الداوودي والشيخ محمد عبد الله ولد النكه والشيخ محمد المهدي ولد محمد الحبيب ومحمد الصغير ولد البان ، كما التقى الشيخ كلا من الشيخ حماه الله والشيخ محمدو بمب ، هاجر إلى غينيا واستوطن منطقة (سكللة ) التى تبعد مئات الاميال عن العاصمة (كوناكرى ) ، بنى مسجدا في المنطقة ومحظرة ، واشتغل بالدعوة إلى الله وتربية القلوب وأسلم على يديه الآلاف .
عرف بالزهد والدعوة بالتى هي احسن ونشر قيم الإسلام السمحة .
ينقل الإداري والمثقف المعروف محمدن ولد سيدي (بدن ) عن مريد الشيخ المرحوم الصحفي المعروف احمدو ولد احميد أنه كان بحضرة شريف (سكللة ) ودخل عليه وثني اشهر اسلامه ، وفي الأثناء أتت هدية عبارة عن مجموعة من البقر ، فوهبها للرجل الجديد على الإسلام .
الخطوة تدل على عمق الشيخ وتفانيه في خدمة الدين وإظهار وجهه الحضاري .
تتلمذ على يد الشيخ بودادي مئات الالاف وتجاوز صيته الآفاق وكتب عنه مجموعة من المثقفين منهم محمد مولود ولد داداه واحمدو ولد احميد وغيرهم كثر .
ما زالت حضرة الشيخ قائمة إلى يومنا هذا تنشر دين الله ، وتولى ابنه الشيخ عبد المجيد الخلافة بعد وفاته واستمر على نهج والده في الزهد والتقوى .