’’الحرية’’ تكشف هوية طرفي جريمة الفلوجة

asdأوقف الأمن الموريتاني وكيل شرطة بالإدارة الجهوية لولاية نواكشوط الغربية على خلفية اطلاق النار من مسدسه على طليقته آمنة منت أحمد سالم لتلفظ أنفاسها فورا.

وقع الحادث في حي الفلوجة قرب محلات ختو، بعد زوال اليوم.

المتهم شرطي يدعى محمد ولد أحمد سيدي ينحدر من ولاية اترارة تخرج وكيل شرطة سنة 2003 يعمل بمفوضية الأمن العمومي، معار لحراسة سفارة السودان. متزوج من الفقيدة منذو فترة هجرته إثر خلاف بينهما لتنتقل إلى منزل صديقة لها تعرف بـ “كاسو”.

وحسب معلومات حصلت عليها “الحرية نت” من مصادر أمنية فإن الفقيدة زارت قبل الحادث مقر مفوضية الشرطة عرفات 2 مع زميلتها “كاسو” لزيارة شقيق الأخيرة الموقوف لدى المفوضيه.

وبعد مغادرتهما مبنى لمفوضية ووصولهما إلى منزل “كاسو” باغتهما الشرطي محمد أحمد سيدي الذي كان يتعقبهما ودخل مع الفقيدة طليقته في مشادات كلامية تخللتها عبارات نابية، لحظات واستل ولد أحمد سيدي مسدسه وأطلق النار على آمنة منت أحمد سالم التي تنحدر من نفس الجهة التي ينحدر منها الشرطي.

وحسب المصادر الأمنية فإن الشرطي ولد أحمد سيدي كان قد نصح طليقته بأن تقطع صلتها بصديقتها التي يتهمها بأنها كانت وراء انفصالهما.