محمد ولد مولود.. نصير البروليتاريا

 

الرئيس محمد ولد مولود
الرئيس محمد ولد مولود

سنطالعكم بين الفينة والأخرى بـ “صورة قلمية” تشيد بشخصية وطنية، أو تنتقدها، من زاوية تأثيرها على المشهد إيجابا أو سلبا.. لا ننشد تقربا أو تسجيل موقف، إنما نسعى إلى تسليط الضوء على جوانب معلومة لها تأثيرها أو غير معلومة يجب إخراجها إلى النور.
نحن على يقين أن البعض سيتفهم، وأن البعض الآخر لا يريد أن يتفهم أصلا، وله نقول: مهلا رويدا فكلانا مبتلى.

محمد ولد مولد.. نصير البروليتاريا

مدرسة سياسية من الطراز الرفيعْ

حنكة ودهاء واستنتاج سريعْ

يأسرك بهدوئه وانتقاء الكلماتْ

رزين يعرف التعامل مع المُلماتْ

****

حركي مرن وقيادي قل مثالَهْ

كغيره من سياسي الكدحة

يعشق النضال حد الثمالَة

***

لا يقيم وزنا للمناصبِ

 ولا المكاسبِ

يجد ذاته في خدمة مبادئهِ

الإخلاص والتضحية أسمى مقاصدهِ

***

يصنفه أصدقاؤه وخصومه من الحمائمِ

وضع الحزب والمعارضة الثقة فيه

ويراه النظام عقلانيا بارعا في الملاحمِ

***

انتظر منه الشارع حضور الحوارْ

لكنه اختار مجافاة المقعد البوارْ

ينتهج بحزبه سياسة الثباتْ

ينحاز للفقراء والمزارعين في “بوراتْ”

ولقضايا الشعوب وتقرير المصيرْ

في الصحراء وفلسطين وكشميرْ.

***

رغم أمميته وطني من الدرجة الرفيعةْ

يرفض ارتهان موريتانيا.

ومع ثقافة المستعمر يدعو للقطيعةْ

***

لا مستقبل للطن من دونهِ

ولا أمل في مخرج، لكونهِ؛

الرمز والقائدَ

والمفكر والرائدَ

للمسحوقين وقوى التقدم

 منحاز وناصرْ

يقودهم لغد مشرق

هو له مترقب وناظرْ.

الحرية نت