حالة من الارتباك داخل مطار ازويرات بعد وصول رئيس الجمهورية بشكل مفاجئ

fdgfdg.jpg

أزويرات(الحرية نت): وصل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والسيدة حرمه وبعض أفراد أسرته إلى مطار ازويرات صباح اليوم في حدود الساعة الحادية عشرة على متن طائرة مدنية خاصة وكان المشروفون على المطار من قوات الأمن يعملون بطريقة عادية حيث لم يمنع أحد من دخول المطار سوى 

غير المسافرين كالعادة وتفاجئ الجميع بوصول الطائرة الثانية التي لم تكن مبرمجة وبعد نزول الرئيس منها هرع إليه كل من بداخل المطار من عمال ،ومسافرين،  ليقدموا إليه واجب العزاء، ووقف الرئيس يصافح الجميع ويرد عليهم السلام حتى الحمالة الذين تقدموا إليه رد عليهم التحية مصافحا إياهم كما فعل مع جميع الحضور، كما انه لم يلاحظ أي وجود للحرس الشخصي المرافق للرئيس، كما أن مراسم الاستقبال  كانت غير موجودة لتقديم التحية للرئيس في المطار .

الأمر أثار دهشة الجميع وأمضى الرئيس بعض الوقت ينتظر قدوم أحد المرضى العسكريين للاطمئنان على حالته الصحية معطيا الأوامر لطاقم الطائرة بنقله إلى نواكشوط .

وقد كان مدير اسنيم متواجدا ساعتها في المطار إلا انه لم يعلم بوصول الرئيس هو وزوجته ليخرج الرئيس بعد ذالك من مطار ازويرات في سيارته الخاصة دون مرافقة أمنية ولا حماية عسكرية متجها إلى بوادي تيرس زمور.