صرخة تطالب بإطلاق سراح الشاب أحمد ولد اكريستوف

 

قال تعالي:
♦ ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا ﴾ [النساء: 168].
♦ ﴿ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ ﴾ [يونس: 13].
♦ ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾
♦ ﴿ وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا ﴾ [الكهف: 59].
♦ ﴿ أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [مريم: 38].
♦ ﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ﴾ [طه: 111].
♦ ﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا ﴾ [طه: 112].
♦ ﴿ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [النمل: 14].
♦ ﴿ وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ ﴾ [النمل: 85].
♦ ﴿ فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُم مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [العنكبوت: 40].
إننا نطالب بإطلاق سراح الشاب الطيب احمد ولد سيداحمد ولد إكريستوف الذين يعرف الجميع طيبته واخلاقه ونبله ونشهد انه
موازب علي الصلاة في المسجد آناء الليل واطراف النهار
وأنه يواسي الضعيف ويحسن عليه
لقدعرفناه وعرفه الجميع في الحي الذي يسكن فيه بالتواضع وكان لايتاخرفي مساعدة جيرانه حيث عندما يكون عندهم مريض وفي وقت متأخر من الليل يطرقون عليه باب منزله قيستقبلهم مبتسما ويقوم بنقل المريض إلي المستشفي ويصر علي تحمل التكاليف
وهذه شهادة لله
واما مايخص قضية البنك فإنه لاناقة ولاجمل له فيها فهو ليس عمل في البنك ولامتعاقد معه
فهو رجل اعمال يزاول الاعمال الحره بكل احترام ومسؤوليه
ويشتري العمله الصعبه لضرورة عمله ومعروف عند الكل ان العمله الصعبه تباع في كل مكان عندنا في الاسواق وعند المتجولين وقد تعرف علي موظفة البنك كغيره ممن يشترون العمله الصعبه وكان يشتري منها مايحتاجه مثلما يشتري الكل ممن يببعون العملات الصعبه
وعندما ظهرت مشكلتها في البنك ومانسب لها فبدل ان يتم التحقيق مع المعنيين من المؤسسه المصرفيه(البنك المركزي الموريتاني)
بماحدث تم أستدعاء الشاب الطيب احمد ولد إكريستوف ومازال عند القضاء للتحقيق معه
بالله عليكم هل هذا إنصاف اوعدل تحتجزون من لاعلاقة له بالبنك وماجري فيه من إختلاس
وتتركون من هم من المفروض أولي بالحجز
ومن هذا المنبر فإننا نناشد كل ضمير حي وكل مسؤول في العداله إطلاق سراح المظلوم
احمد ولد إكريستوف
ونرفع هذه الصرخه إلي كل من يهمه الامر وإلب السلطات العليا
في البلد
وليعلم الجميع أن الظلم ظلمات
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماء العينين إمحيمد