سفير موريتانيا بروما يعلن العزوف عن العمل بعد ورود اسمه في بيع جزيرة لأمير قطر

أعلن السفير الموريتاني في روما اسلكو ولد أحمد ازيد ببيه “العزوف” عن القيام بالتزاماته بعد “الزج” باسمه من طرف لجنة التحقيق البرلمانية في موضوع يتعلق ببيع جزيرة موريتانية لأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وقال وزير الخارجية السابق، في منشور على موقع “فيسبوك” اليوم الاثنين، إن أحد مستشاري الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز ذكر اسمه في تصريحات “متناقضة” لكنه شدد على أن اللجنة كان يمكنها تفادي “الدوس على شرفي كموظف عمومي قديم وكأحد الأطر العصاميين القلائل في البلد”.

وأضاف أنه من أجل صقل ما أمكن “مما لحق بسمعتي وكرامتي من دنس -ظلما وعدوانا- قررت العزوف عن أية التزامات سابقة”.

ولم يعلن السفير صراحة استقالته من منصبه، لكن مصادر إعلامية اعتبرت أن العزوف عن الالتزامات يعني الاستقالة.

وكان ولد ازيد بيه يشغل منصب وزير الشؤون الخارجية، كما شغل عدة مناصب منها مدير ديوان الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز وسفير موريتانيا في بريطانيا، وسبق أن استمعت لجنة التحقيق البرلمانية لعدة وزراء سابقين بخصوص ملفات تتعلق بتسيير الرئيس السابق لشؤون البلاد.