مقتل الجزائري درودكال زعيم “القاعدة ببلاد المغرب” في شمال مالي

الحرية نت ـ لقي زعيم ما يعرف بـتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، عبد المالك دروكدال، مصرعه في مالي، وأكدت الخبر وسائل إعلام فرنسية، مستشهدة بتغريدة لوزير القوات المسلحة، فلورنسا بارلي.

وكتب بارلي، “قتل دروكدال على يد القوات الفرنسية في 3 يونيو، بدعم من شركائها”.

وعبد الملك الملك دروكدال، من جنسية جزائرية، ولد في نواحي العاصمة سنة 1970، وتولى رئاسة ما كان يعرف خلال مرحلة ما بعد الإرهاب بالجزائر بـ”الجماعة السلفية للدعوة والقتال” سنة 2004

بعدها، أصبحت تلك الجماعة تابعة لتنظيم القاعدة، لتحمل سنة 2007 اسم تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” بقيادة درودكا، الذي كان مطلوبا لدى أجهزة الأمن الجزائرية والمالية بسبب ضلوعه في أعمال قتالية في الصحراء جنوب الجزائر، أبرزها اختطاف سياح ورعايا أجانب يعملون في مجال النفط

 

دروكدال، يتحمل كذلك مسؤولية عدة هجمات دموية، لا سيما تلك التي حدثت في الجزائر في 11 أبريل 2007 و11 يوليو و11 ديسمبر من نفس السنة، والتي راح ضحيتها مئات الأشخاص

كما استهدف درودكال، مقر الأمم المتحدة في العاصمة الجزائرية، وتسبب في مقتل العاصمة 62 شخصا

وقد أعلن دروكدال مسؤوليته عن الهجمات، إلى جانب مسؤوليته عن الهجوم على السفارة الإسرائيلية في موريتانيا واختطاف سائحين نمساويين على الحدود الجزائرية التونسية

وأكد درودكال، في أحد بياناته أن حركته تستفيد من “خدمات” مسلحين من موريتانيا وليبيا وتونس والمغرب وحتى مالي والنيجر