ماذا يجدي استهداف شنوف للدكتور سيدي ولد الزحاف في مكافحة كورونا

 

بقلم: الشيباني ولد ايه ولد ختار

طالعنا هذا المدون منذ الاسبوع الماضي الذي يدعي انه صحفيا ونحن لا نعرف له من تكوين الا انه كان جنديا في الجيش الوطني بتدونات يمدح فيها وزير الصحة وينتقد فيها معاونيه مستهدفا الدكتور سيدي ولد الزحاف ومطالبا ضمنيا بإقالته لحاجة في نفس يعقوب أو يعاقب عديدة.فنحن نقول له اذا كانت له حاجة فليوجها للوزير نذيرو اما الدكتور سيدي لم يقصده بحاجةوهو لا يعطي “مسنون القيس” اما العيب ليس فيه واما يعاقبك يا شنوف الذين تريد لهم منصب سيدي ليكن في علمك أن الوزير لم يجد سيدي في الشارع فوجده خبيرا متألقا في صندوق الأمم المتحدة للطفولة يتهيأ لشغل ممثل له في احدي الدول ولم يختره الوزير الا لكفاءته التي تطعن انت فيها ولم يقبل هو المنصب الا لوطنيته.
ويعاقبك يا شنوف من أبناء تروز الافاضل يعرفون جيدا
كفاءته التي يشهدون بها.
اما بخصوص تدوينتك الاخيرة اذا لم تكن مكابرا وصحفيا مهنيا ونيتك حسنة لماذا لا تحضر النقطة الصحفية التي ينظمها المدير العام للصحة كل يوم الساعة السادسة مساء وتطرح عليه كل الأسئلة التي تريد ام انك تفضل التهويل والتعريض بالاخرين والابتزاز.
واذا كنت تتوهم ان الدكتور سيدي لقمة سائقة للون بشرته بالمدافعون عنه من البشرة المغايرة أكثر بكثير من الآخرين وأكثر استعدادا للدفاع عنه من اي شخص آخر وكلهم اشراف عمائم ليس فيهم مغمز من اية جهة مثلما ان الدكتور سيدي ليس فيه مغمز كذلك.
فرجاء توقف وان عدت فعدنا ونحن لكل من يمس بسيدي ولد الزحاف بالمرصاد.

الشيباني ولد ايه ولد ختار