كيهيدي: بسبب انعدام وسائل الحماية، الطاقم الطبي المكلف بمتابعة المحجورين يهدد بالإستقالة

 

باشرت السلطات في ولاية كوركول فرض حصار شامل على المدينة بطلب من وزارة الصحة من أجل تمكينها من حجر كل الذين التقت بهم حالة كورونا الخامسة التي وصلت إلى مدينة كيهيدي قادما من مدينة كوناس في السنغال، حيث استمر 9 أيام في تواصل مع الساكنك حتى أعياه المرض.
السلطات فور اتخاذها القرار ابلغت المواطنين أنها ستتخذداجراءات مصاحبة مثل توفير المواد الغذائية، لأن المدينة كانت تتزود بالخضروات من القرى المجاورة.
بدوره الطاقم الطبي المشرف على حجز الذين تواصلت معهم الحالة هدد يوم أمس بالاستقالة لأنه يعمل في ظرف صحي غير آمن حيث يفتقر لأبسط وسائل الأمان لكن مدير الصحة سيدي ولد الزحاف طمأن الجميع في اتصال هاتفي أنها سيصل إلى المدينة اليوم حاملا معه الوسائل اللازمة للتعامل مع الحالات المشتبه بها.