التحالف الشعبي: نحن على استعداد للإسهام في إنجاح خطة البلاد لمواجهة كورونا

 

رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي، مسعود ولد بلخير

نوه حزب التحالف الشعبي التقدمي بفحوى خطاب رئيس الجمهورية وبصرامة إجراءات الوقاية، والمرصود من إمكانيات، من أجل ذلك، مثمنا اللفتته الكريمة اتجاه الفقراء والضعفاء والفئات الأكثر هشاشة، والمتضررين من إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، ورد ذلك في بيان صادر عن الحزب جاء فيه

تابع الموريتانيون ـ بكل ترقُّب، جهود حكومتهم، من أجل مكافحة وباء الكرونا، وتحصين البلاد أمام هذا الفيروس الفتاك الذي روع البشرية؛ واستنفرت شعوب العالم قاطبة وسائلها التحسيسية للوقوف في وجهه، وحشدت الحكومات أهم طاقاتها، ورصدت جل إمكاناتها، استشعارا لخطورته، وما يمثله من تحدٍّ صارخ للبشرية، وكشف لما اطمأنَّ إليه الإنسان من تقدم علمي، وما كان يحلم به من كفاية منظومته الصحية؛ فعمَّ الذعر والفزع؛ وتساوت فيه الإنسانية جمعاء.
إننا ـ في التحالف الشعبي التقدمي:
ـ متابعة منا للإجراءات المتخذة من طرف وزارات الصحة، والداخلية، والاقتصاد والمالية؛ وكذلك الإجراءات التي اتخذتها القوات المسلحة وقوات الأمن الوطني، لتأمين المواطنين وتطبيق حظر التجول، وتنظيم تنقل المواطنين؛ على نحو يضمن الحد من انتشار الفيروس؛
ـ وإثر إطلاع الرئيس مسعود ولد بلخير لقيادة الحزب على فحوى لقائه مع فخامة رئيس الجمهمورية: محمد ولد الشيخ الغزواني، خصوصا ما كان من اللقاء حول الحالة الوطنية الناجمة عن وباء الكرونا، وتحدياته الوطنية والدولية؛
ـ وعقب خطاب رئيس الجمهمورية: محمد ولد الشيخ الغزواني الموجه إلى الشعب الموريتاني مساء أمس؛

فإننا ننوه بما ورد في خطاب رئيس الجمهورية، ونشيد بشموله وإحكام الخطة المعلن عنها في الخطاب؛ منوهين بصرامة إجراءات الوقاية، والمرصود من إمكانيات البلد، من أجل ذلك، مثمنين لفتته الكريمة إلى الفقراء والضعفاء والفئات الأكثر هشاشة، والمتضررين من إجراءات الوقاية؛

ـ نعلن دعم التحالف الشعبي التقدمي لما أعلن عنه رئيس الجمهورية، واستعداد حزبنا ومناضليه للإسهام ـ بكل ما أوتوا من قوة، ومن كل مواقعهم ـ في إنجاح خطة البلاد لمواجهة هذا الداء الفتاك، وتجاوز بلادنا هذه المحنة بأخف الأضرار؛

ـ ندعو كافة مناضلي ومناضلات التحالف الشعبي التقدمي، والأحزاب السياسية، والمجتمع المدني إلى أن يلعبوا الأدوار المطلوبة منهم ـ بكل تفانٍ وسخاء ـ وأن يتحلوا باليقظة في مراعاة شروط الوقاية والسلامة، وما يقتضيه التضامن والتكافل الوطني من تعاون وتآخٍ.

حفظ الله موريتانيا من الوباء وسيئ الأسقام، ومن كل مكروه.