منسقية الدفاع عن المدرس تحمل الحكومة تبعات الإضراب

حملت منسقية الدفاع عن المدرس، الحكومة الموريتانية ووزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني المسؤولية الكاملة عن الإضراب الذي بدأته اليوم وتبعاته.

 

وقالت المنسقية في بيان لها، إنها لم تعلن إضرابها الذي بدأ اليوم ويستمر حتى يوم الخميس القادم، إلا بعد استنفاد جميع الأسباب مع الوزارة الوصية من مراسلات واتصالات، حرصا منها على سير العملية التربوية في جو هادئ بعيدا عن المواجهة مع بعض الشركاء.

 

وأضاف البيان:”نحمل الحكومة وخاصة وزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني المسؤولية الكاملة عن الإضراب وتبعاته،بعدما اضطرت إليه المنسقية من خلال تعنتها وتجاهلها لمطالبنا التي نسعى لها من أجل النهوض بالقطاع،بل تجاوزت ذلك إلى معاقبة بعض المضربين كما حصل مع معلمتين مكلفتين بالتدريس في إعدادية عرفات5 بنواكشوط الجنوبية وأستاذ اللغة الفرنسية بثانوية شنقيط التابعة لولاية آدرار”.

 

ودعت المنسقية آباء التلاميذ والمركزيات النقابية والرأي العام الوطني إلى التضامن معها.

 

كما دعت المدرسين في التعليم الثانوي والفني إلى المشاركة الفاعلة في إنجاح هذا الإضراب.