أحزاب ائتلاف قوى التغيير المعارض تدعو إلى حوار وطني شامل

طالبت أحزاب ائتلاف قوى التغيير المعارض بموريتانيا الحكومة بتنظيم حوار وطني تشارك فيه كافة الأطياف السياسية، مؤكدين وجود جو لتطبيع العلاقات مع النظام القائم عبر خطوات عملية.

وقال رئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود إن الجو ملائم بالنسبة للنظام من أجل لاهتمام بالظروف المعيشية للمواطن، والتطبيع مع المعارضة، وإلغاء متابعة المعارضين السياسيين، ورجال الأعمال، والحقوقيين والفنانين، والإعلاميين وأعضاء مجلس الشيوخ المنحل.

وأكد ولد مولود أن الوحدة الوطنية لا يمكن تجاوزها بالنسيان أو التجاهل والتهميش، مطالبا لوضع استراتيجية وطنية لحل ملف الرق والارث الإنساني، إضافة إلى العمل على توزيع الثروة بطريقة عادلة وإعطاء الألوية للمهمشين.

بدروه أكد رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه أن التحقيق في قضايا الفساد لا يزال مطلبا لدى المعارضة وموقفها منه لم يتغير، معتبرا أن المعارضة لا تزال الانفتاح السياسي الذي يساهم فيه الجميع من أجل التوافق على كافة القضايا المصيرية.