الموريتانية تقدم اعتذارا رسميا لقاضي التحقيق بولاية انواكشوط الجنوبية

قدم التلفزيون الموريتاني الرسمي اعتذارا رسميا لقاضي التحقيق في ولاية نواكشوط الجنوبية عثمان ولد محمد محمود ولد ناجم عن الحلقة التي تم بثها على القناة  والتي تضمنت إساءات للقاضي المذكور من طرف رئيس حركة إيرا بيرام ولد الداه ولد أعبيدى.

وكان النائب البرلماني بيرام الده اعبيد قد هاجم في حلقة حوارية من برنامج “لقاء خاص” بثتها التلفزة الموريتانية قبل أيام، قاضي التحقيق في محكمة نواكشوط الجنوبية متهما إياه بالتمالؤ مع متهمين باستعباد واستغلال الفتاة “غاية”، وذلك بعد رفض القاضي لطلب وكيل الجمهورية ايداع المتهين في السجن.

تصريحات بيرام دفعت القاضي إلى تقديم استقالته من وظيفته.

وكتب القاضي على صفحته على ” الفيس بوك ” التدوينة التالية :

طالعت تصريح النائب البرلماني برام الداه اعبيد في قناة الموريتانية الذي تهجم فيه علي شخصي بسبب إصداري قرار بالامتناع عن إيداع متهمين من بينهم من اتهم بالعبودية وكان قراري ذلك محل طعن وتعقيب فيما بعد من طرف النيابة وتم تأكيده ليقوم النائب بالتحريض علينا شخصيا بالاسم والصفة ليلحق به بعض المدونين ليتهجموا علي وينسبوا لي قرارات لا علاقة لي بها وقد تقدمت بشكاية لوزير العدل الحالي من أجل متابعة الجميع وكذا أودعت أخري لدي النيابة لأتفاجأ به على وسيلة عمومية يعيد نفس التحريض لشخصي بالاسم والصفة وإذا كنت مضيعا لهذا الحد فإنني أعلن استقالتي من ديوان التحقيق الجنوبي ورفضي تولي أي وظيفة قضائية ما دمت غير آمن على عرضي وما دام القائمون على الشأن العام لا يفرقون العمل السياسي مع المهني ولا ما بين السلطة والوظيفة إذ القضاء سلطة حدد المشرع التظلم من ما يصدر عنها ومنع أي تأثير عليها.
وما يحز في النفس أنني وبينما كنت أنتظر من النيابة ممثلة في معالى الوزير مساءلة المحرض إذ بي أفجأ به على وسيلة إعلام عمومي يعيد نفس التحريض والإساءة.