رئيس “الإيكواس”: ما يجري بغينيا بيساو حرب أهلية”

وصف الرئيس النيجري، الرئيس الدوري للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “الإيكواس” محمدو إسوفو الوضعية في غينيا بيساو ب”الحرب الأهلية”، مضيفا أن ما يجري يشكل “كارثة على الدولة وعلى المنطقة”.

 

وقال إسوفو في تصريح أدلى به، على هامش قمة استثنائية للإيكواس بالعاصمة نيامي، إن “الإيكواس لا يمكنها التهاون بأي شكل من الأشكال مع زعزعة استقرار دولة عضو”.

وقد مثلت غينيا بيساو في القمة الاستثنائية من طرف وزير الشؤون الخارجية، فيما غاب الرئيس جوزي ماريو فاز، المتنافس على الرئاسة لولاية ثانية.

 

وكان ماريو فاز قد أقال الحكومة، وعين حكومة جديدة، بين يدي انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في 24 نوفمبر الجاري. ويعتبر القرار مخالفا لخارطة الطريق التي وضعتها “الإيكواس” يونيو 2019، والقاضية ببقاء الرئيس منتهي الولاية في السلطة، لكن بصلاحيات محدودة في انتظار إجراء الانتخابات الرئاسية، بإشراف من الحكومة المقالة.

 

وتعيش البلاد حاليا بحكومتين، إحداهما مقالة تعتبر نفسها شرعية ويعتبرها المجتمع الدولي كذلك، وأخرى معينة من طرف الرئيس في وقت انتهت فيه ولايته الرئاسية.

 

ويعيش الرئيس البيساو غيني جوزي ماريو فاز أزمة مع الحزب الحاكم منذ عام 2015، وذلك إثر إقالته الوزير الأول الأسبق، رئيس الحزب الحاكم دومينغوس سيموس بريرا.