تازيازت تقدم مساعدة ودعما لضحايا الفيضانات بمنحة قدرها 250 ألف دولار أمريكي

 

نواكشوط ، موريتانيا – 11 أكتوبر 2019 – أعلنت تازيازت (تازيازت موريتانيا المحدودة ش.م) اليوم عن تقديم مساعدة استعجالية يصل مبلغها الإجمالي إلى 250 ألف دولار أمريكي (9232500 أوقية) لضحايا العواصف والفيضانات التي وقعت خلال موسم الأمطار. ويعزز التمويل دعم تازيازت المقدم من خلال الخدمات الطبية لعيادتها المتنقلة التي قدمت خدمات استشارة لأكثر من 17500 شخص على مدى السنوات الثماني الماضية. وتعد هذه السنة الثانية على التوالي التي تقدم فيها تازيازت دعما مستعجلا لضحايا الفيضانات، خاصة مع تقديم خدمات طبية لقرابة ألفي شخص في السنة الماضية.

وقد أمن قطاع العلاقات المجتمعية في تازيازت موريتانيا المحدودة ش.م تخصيص أموال الإسعاف للمناطق الأكثر تضررا من موريتانيا: منطقة كيديماغه الجنوبية ومنطقة إينشيري الأقرب إلى منجم تازيازت.

ووفر مبلغ ال 250 ألف دولار الدعم للضحايا في شكل مساعدة غذائية وخدمات طبية في مناطق الجنوب المهددة بمشاكل الصحة وسوء التغذية أو منح الإسمنت للمنازل المهدمة والسياج لحماية زراعات منطقة إينشيري شبه الصحراوية. ومن المتوقع توزيع أكثر من 600 سلة غذائية تضم كل واحدة منها 50 كلغ من الأرز و50 كلغ من السكر و25 كلغ من المكرونة و25 كلغ من البسكويت و10 لترات من الزيت.

كما تم توزيع نحو 21 طنا من الاسمنت وأكثر من 15 ألف متر من السياج ومعدات الحظائر. ومن المتوقع أيضا عرض خدمات العيادة المتنقلة على قرابة 4 آلاف شخص.

لقد قام وفد من تازيازت موريتانيا المحدودة ش.م برئاسة السيد إبراهيم امبارك، نائب الرئيس للعلاقات الخارجية في تازيازت، بعبور البلد لحضور حفلات إطلاق كل مكونة من مكونات هذه المنحة من خلال التوجه إلى نقاط وأماكن التوزيع.

الأحد 6 أكتوبر 2019، جرى حفل إطلاق للمكونة الأولى من المنحة: توزيع الغذاء على 15 قرية قريبة من مدينة سيلبابي، في المنطقة الزراعية الجنوبية.

وحضر ممثلو تازيازت ووالي الولاية ونائب رئيس المجلس الجهوي وعمدة البلدية والطاقم الطبي للعيادة المتنقلة بشراكة تنفيذ مع APIS-DC (منظمة غير حكومية مكونة أساسا من الأطباء وتدعى “جمعية من أجل الإعلام الصحي والتنمية المجتمعية”) الحدث في قرية تسمى “الجديدة” حيث تم توزيع 30 سلة غذائية.

كما يتم تقديم المزيد من الدعم الإضافي باستمرار، مع توزيع ناموسيات و30 سلة مكونة من خيمتين كبيرتين وسجاد وبطانية. 

وشهد يوم الاثنين 7 أكتوبر 2019 إطلاق مكونة رئيسية ثانية من مكونات المنحة في سيلبابي: أسبوع كامل من الخدمات الطبية المجانية مقدمة في المركز الصحي في المدينة من طرف ستة أطباء وأخصائي أشعة ومحلل مختبر في العيادة المتنقلة. وفي الوقت الذي استفاد قرابة ألفي شخص متضرر من العواصف في 2017 في منطقة لبراكنه من هذه الخدمات، نتوقع أن يلج ضعف هذا العدد من الأشخاص إلى هذه الخدمات في هذه السنة لاستشارات ووصفات طبية.

الأربعاء 9 أكتوبر 2019، توجهت بعثة ثانية يقودها هذه المرة نائب الرئيس للعلاقات الخارجية، السيد إبراهيم امبارك، رفقة السيدة حبصتو بال، مديرة العلاقات المجتمعية، إلى مدينة اكجوجت (العاصمة الجهوية لإينشيري). وتمثلت مهمة هذه البعثة في إطلاق المكونة الثالثة من هذه المنحة من خلال تسليم الاسمنت ومعدات الحظائر لممثلي المناطق الزراعية أو وسائل عيش للأسر في أماكن تضررت فيها الحياة اليومية من جراء هطول أمطار قوية.

وقد استقبل مستشار الوالي والعمدة والحاكم المساعد ورئيس الجمعية الزراعية وفد تازيازت ورحبوا بدعمها لمدينة اكجوجت، مفتتحين بذلك اليوم لعملية توزيع لصالح المجموعات المتضررة.

وفي ختام هذه الزيارات والحفلات، قالت السيدة حبصتو بال، مديرة العلاقات المجتمعية:

“كان من المهم أن نتأكد بأن تازيازت، انسجاما مع الجهود الوطنية والسياسية الحكومية، تساهم في عملية الإسعاف واسعة النطاق على أصعدة متعددة. تبدو آثار هذه الفيضانات جلية وبارزة من خلال الأضرار المادية التي سببتها للمنازل والأعرشة أو المخابئ ومن خلال خسارة موارد بالنسبة للأسر المتضررة.

إنني فخورة بالجهود المبذولة من طرف تازيازت، ومع أن حملة العيادة المتنقلة لا تزال متواصلة، إلا أنني أحرص منذ الآن على توجيه الشكر لجميع ممثلينا والأطراف المعنية، خاصة السلطات الوطنية والجهوية والمحلية على الدعم الذي قدمت من أجل إنجاح هذه العملية.