محمد ولد العربي: ساكنة بولحراث متشبثون بالتجميع ويطالبون بفتح الفصول الإبتدائية الثلاث

 

محمد ولد العربينشر موقع تقدمي أمس مقابلة مع المدعو محمد محمود ولد احمد سالم

أود أن أوضح جملة من المغالطات وردت في المقابلة :
ذُكر المعني في المقابلة أنه محمد محمود عمدة سابق لبلدية دقفك التابعة لمقاطعة باركيول في حين لا يعدو كونه انتخب سنة 2006 مستشارا في ذيل قائمة مستشاري البلدية وباع ضميره عشية انتخابات مجلس الشيوخ لجماعة مناوئه لحلفه السياسي الذي انتخبه مقابل سيارة من نوع 190 وتوارى عن الأنظار
لم يحرك هذا المستشار وازع مصلحة و لا غيرة على تلاميذ بولحراث التي لا يمثلها فآخر من يتحدث عنها هو هذا المتطفل . و إنما حركته نوايا سيئة و دوافع بغيضة سودت تاريخه السياسي المليئ بالتنكر للمبادئ و بيع الضمير .
ذكر ولد احمد سالم أن أحد أبناء البلدية السياسيين كان وراء فكرة التجمع ليحقق منها مكاسب مادية، وغاب عن هذا المتطفل أن فكرة التجمع استراتيجية وطنية تبنتها الدولة بهدف تجميع المواطنين في مكان واحد لتقريب الخدمات و ليست فكرة من أحد أبناء البلدية .
كما ذكر في مقابلته أن الغلاف المالي الذي خصص للصفقة : 1.700.000.000  أوقية فهذا بهتان و زور تكذبه الوقائع و يكذبه دفتر الالتزامات الموقع من طرف الدولة و مؤسسات المقاولات التي نفذت المشروع حيث لم يتعد السقف المخصص في المناقصة مبلغ 600.000.000 اوقية . تنافست عليها 44 شركة مقاولات تقدمت للعرض فكان الفوز من نصيب مؤسسة ابن البلدية الذي تحدث عنه الرجل و التي نفذت الجزء المتعلق منها بالمشروع قبل انتهاء الآجال المحددة..
وبصفتي احد شباب بلدية بولحراث أؤكد اننا في البلدية بجميع اطيافنا نتفق على أهمية التجمع لكننا نطالب السلطات بالنظر في فتح الفصول الثلاثة الابتدائية الأولى ريثما يجهز التجمع و يصبح قادرا على استيعاب التلاميذ بتوفر البنى التحتية الضرورية من مطاعم و كهرباء و أماكن للاستراحة .

محمد ولد العربي قيادي في حراك #افتحوا_مدارس_بولحراث