قرار جديد ” مثير للجدل ” أصدرته الإدارة العامة لشركة اسنيم

منحت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم اسنيم أول أمس السبت أسرة الشاب حمود اسباعي الذي توفي على إثر سقوط شاحنة كان يقودها من مرتفع 40 مترا في منجم الغين التابع للشركة الأسبو الماضي، تعويضا قدره 2 مليون أوقية قديمة، وخيرتها بين البقاء في المنزل لمدة سنتين اوغ الحصول علي علاوة السكن لمدة سنتين.

وبحسب موقع تقدمي فإنه وبوجب هذا التعميم الصادر عن الإدارة العامة للشركة يتم اعتماد هذا القرار مستقبلا مع جميع ضحايا حوادث العمل في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم اسنيم، ليحل محل القرار الذي كان قبله، والذي كانت تقوم الشركة بموجبه بتوظف أحد أفراد عائلة الضحية مكانه، وتتكفل بتوفير سكن لأسره حتى يبلغ أصغرها سن الرشد.

وأشار التعميم الأخير إلى تراجع الشركة عن قرار المنحة الدراسية التي كانت الشركة توفرها للمتفوقين من أبناء العمال في امتحان الباكلوريا شعبة الرياضيات، وهو مايعتبره العمال انتكاستة في تعامل الشركة مع أهالي ضحايا العمل.