بوتلميت : جراح يترك منديلا في بطن مريضته !!

الصورة من صفحة كاتب القصة

كتب “بسام احمدفال  ” على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قصة شقيقته التي دخلت غرفة العمليات لإجراء عملية قيصرية في مستشفى حمد بن خليفة بمقاطعة بوتلميت، لكن حالتها الصحية ازدادت سوء، فنقولوها إلى انواكشوط ليكتشف طبيب المعدة بعد إجراء فصح الماسح الضوئي ” اسكانير ” أن الطبيب الجراح نسي منديلا في بطن المريضة، وهو سبب تردي حالتها الصحية.

وهذه هي القصة كما كتبها، لكننا حذفنا فقط الأسماء واكتفينا بالحروف الأولى توخيا للدقة والتحري وحتى تثبت مسؤولية الطبيب من مصادر محايدة. 

( في يوم الجمعة الماضي الساعة 19:35 دخلت شقيقتي عيشة بنت أحمد فال ولد مضاش غرفة العمليات لإجراء عملية قيصرية على يد المتخصص في أمراض النساء الدكتور ” ع ” في مستشفى حمد بن خليفة بمقاطعة أبي تلميت وبعد العملية لم تستقر حالتها الصحية غير أنها ازدادت سوءا خف وزنها واشتد عليها الألم وثقلت أعضاؤها ورق عظمها انتقلت إلى مدينة انواكشوط قاصدة الدكتور ” ع، أ ” عله يشفي غليلها ويرد إليها ما فقدت من وزنها ويعرف علتها لم يكتشف عمر أي شي بأجهزته ورفعها إلى طبيب المعدة وفي هذه اللحظة انكشف الغطاء وأميط اللثام عن العلة وتبينت مسالكها وحقق مناطها ؛لأن الماسح الضوئي “اسكانير” أثبت أن هناك منديل كبير “زيف” في مكان العملية التي أجريت لها قبل أسبوع على يد الدكتور ” ع “.
أيها القوم ما السبب الذي جعل الدكتور يذهل عن هذا المنديل في بطن المريضة؟ولماذا نسيه وأين الممرض الذي يشرف معه على العملية؟
والله إن هذه مسألة ليحار فيها الطرف! ) .