بنك BMS : الأزمة بين المساهمين تتجه نحو التصعيد

أكدت مصدر جديرة بالثقة أن بعض الشخصيات قامت بجهود للتوسط بين كل من رئيس مجلس ادارة بنك المعاملات الصحيحة (BMS) أحمد ولد مكناس وشريكيه فى المصرف محيي الدين ولد أحمد سالك ولد ابوه وافيل ولد اللهاه، لأجل تسوية خلافاتهم وعدم نقلها الى القضاء.

وحسب المصدر فإن جهود الوساطة لم تنجح فى التوصل إلى تسوية ودية بين المساهمين، حيث يتمسك ولد مكناس بوجوب تسديد الرجلين للديون التى أخذاها من المصرف والبالغة 8 مليارات اوقية.

وهو ما أكد عليه فى اجتماع مجلس إدارة البنك الذي عقد يوم الاثنين 8 يوليو الجاري، ومهددا بأن كافة الإجراءات القانونية جاهزة للتفعيل إذا لم يسدد ولد اللهاه وولد ابوه الديون التى عليهما تنفيذا لاتفاق سابق معهما بهذا الخصوص.

وقد أثرت الأزمة بين المساهمين فى البنك والديون الكبيرة التى أخذها بعض المساهمين على الاحتياطي النقدي للبنك جعلته يعاني من نقص فى السيولة النقدية ، والتغيب المتكرر عن جلسات المقاصة مع باقي البنوك والتى تنعقد فى مباني البنك المركزي الموريتاني.

بنك المعاملات الصحيحة تأسس فى سنة 2013 بشراكة بين مجموعة من رجال الأعمال الشباب، بنسب متفاتة فى رأس مال البنك، تتوزع على النحو التالي :

– أحمد ولد مكناس يملك النسبة الأكبر 40% ويشغل منصب رئيس مجلس الإدارة
. لمرابط ولد الطنجي يملك 15%
– محمد فال (افيل) ولد اللهاه، يملك 15%
– محيي الدين ولد أبوه، يملك 11,25%
– اشبيه ولد ابوه، يملك 11,25%
– احمد ولد الطنجي، يملك 7,5%

 

أقلام