موريتانيا : هل تتجه الانتخابات إلى شوط ثان بين غزواني وبيرام ؟

الحرية نت / يحبس الموريتانيون أنفاسهم بانتظار إعلان اكتمال الفرز في الانتخابات الرئاسية الحالية، فيما بدت العاصمة اليوم شبه خاوية، وسط ترقب لما ستسفر عنه المكاتب المتبقية من الفرز والبالغ عددها 250 مكتب تصويت لم تصل نتائجها بعد إلى اللجنة المستقلة للانتخابات.

النتائج التي أعلن عنها بشكل غير رسمي بعد فرز 90 من الأصوات حتى الآن تشير إلى حصول المرشح محمد ولد الغزواني على  50,36% من الأصوات المعبر عنها .

بينما حل بيرام في المرتبة الثانية حاصلا على 18,7%

فيما جاء ولد بوبكر في المرتبة الثالثة بنسبة 18,2%

و حصل كان حاميدو بابا على : 8,81%

فيما حصل ولد مولود على : 2,4%

و حصل الوافي على : 0,4%.

لكن النتائج المتبقية وهي 250 مكتب تصويت قد تغير النتيجة لتمكن المرشح بيرام الداه اعبيد من فرض شوط ثان على المرشح محمد ولد الغزواني.

إذ يفرض القانون الموريتاني على المترشحين للانتخابات الرئاسية أن يتم انتخابهم بالأغلبية المطلقة أي 50% + 1 في الشوط الأول من الانتخابات، حسب المادة 26 من الدستور الموريتاني التي تنص على ما يلي : ( ينتخب رئيس الجمهورية لمدة خمس (5) سنوات عن طريق الاقتراع العام المباشر. )

وتضيف الفقرة الثانية من نفس المادة ( يتم انتخابه بالأغلبية المطلقة للأصوات المعبر عنها، وإذا لم يحصل أحد المترشحين على هذه الأغلبية في الشوط الأول، ينظم شوط ثان بعد أسبوعين ).

وحسب ما ورد من نتائج فإن المناطق التي لم تكتمل فيها عملية الفرز هي  ولاية كيدي ماغا حيث  لم تتجاوز نسبة الفرز فيها 59,69٪ وسط تنافس قوي بين ولد الغزواني وبيرام ، خصوصا أن بيرام مدعوم بشدة من قبل المجتمع السوننكي الذي يمثل أغلبية سكان هذه الولاية، بعد اختيار بيرام لطاقم من حملته من هذه المجموعة.

وأيضا  ولاية كوركول التي وصل الفرز فيها  إلى 86٪ .وسط تنافس قوي بين بيرام وغزواني.

أما  ولاية آدرار فقد وصلت فيها نسبة الفرز إلى 76,19٪ ، تليها ولايتي الحوض الشرقي  والغربي حيث توقفت نسبة الفرز عند عتبة 82,50٪ و84,47٪ على التوالي، وتبدو بقية الأصوات في هذه الولايات أقرب إلى غزواني، بناء على النتائج السابقة.

و كما يبدو فإن ولد الغزواني سيحسم أيضا ولاية لبراكنه التي وصلت نسبة الفرز إلى 86٪ مانحة التقدم لولد الغزواني بفارق كبير عن المرشح كان حاميدو بابا.

أما الولايات الأخرى فقد تجاوزت نسبة الفرز فيها عتبة التسعين في المائة مثل ولاية داخلت نواذيبو (97,87٪) والتي تفوق فيها بيرام، وولايات لعصابه (95,60٪) والترارزة (95,12٪) وتكانت (99,25٪) وإنشيري (95,35٪)، التي تفوق فيها ولد الغزواني.

بينما اكتمل الفرز في ولاية تيرس الزمور،  وأيضا كلامن نواكشوط الشمالية ونواكشوط الجنوبية حيث وصل الفرز في هذه الولايتين إلى (100٪)، ، بينما وصلت إلى 98,8٪ في نواكشوط الغربية.

فهل سيتمكن بيرام من حصد أصوات إضافية تمكنه من الذهاب إلى الشوط الثاني حيث يكفيه أن لا يتمكن ولد الغزواني من الحصول على الأغلبية المطلقة، أم أن أغلبية أصوات الحوضين والولايات المحسوبة على ولد الغزواني ستجنبه هذا الاحتمال.