مرشحوا المعارضة يجتمعون لتقييم ومتابعة سير العملية الانتخابية

عقد أربعة مرشحين للانتخابات الرئاسية الموريتانية مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم السبت، وضم الاجتماع كلا من محمد ولد مولود، وسيدي محمد ولد بوبكر، وبيرام الداه اعبيدي، وكان حاميدو بابا.

وفي نهاية الاجتماع أدلى المرشح محمد ولد مولود بتصريح لوسائل الإعلام جاء فيه ” اجتمعنا من أجل معرفة كيف تسير الأمور في المرحلة الأولى، والمعلومات التي وصلتنا فيها الكثير مما يخيفنا، ولكن لم تصل الأمور بعد مرحلة يمكن معها أن نقيمها تقييما عاما”.

وأضاف ولد مولود أن الكثير من ممثلي مرشحي المعارضة تم طردهم من مكاتب التصويت بأبسط الحجج.

و قال أن من الأمور المقلقة التي يخشون منها هي أن العسكريين يقومون بالتصويت دون التحقق من هوياتهم، حيث يسمح لهم بالتصويت في أي مكتب يريدونه من دون أن يكونوا مطالبين بإحضار بطاقة تعريف أو بطاقة ناخب.

وهو أمر يضيف ولد مولود مقلق بالنسبة لهم لأنه تم استخدامه في انتخابات 2018 لتغيير ميزان القوة، كما أن أصوات العسكريين يتم تأطيرها وتوجيهها لصالح مرشح معين حسب قوله.

وشدد على أن مرشحي المعارضة يتابعون الأوضاع معا، وينسقون الموقف، وسيجتمعون مرة أخرى قبيل نهاية التصويت حوالي الساعة السادسة والنصف مساء لتقييم الأوضاع بشكل عام واتخاذ القرارات المناسبة.