ولد بوبكر: تجكجة مدينة العلم والعلماء والمقاومة ولا تستحق هذا التهميش

تعهد  المرشح للانتخابات الرئاسية  سيدي محمد ولد بوبكر بتغيير الأوضاع في مدينة تجكجة واصفا إياها بمدينة العلم والعلماء والأدباء والمقاومة، مشيرا إلى أن هذه المدينة التاريخية اليوم تعاني من الجفاف منذ سنوات بعد توقف الأمطار في ظل تفرج الدولة على الوضعية دون أن تحرك ساكنا.
وتحدث ولد بوبكر في  مهرجان جماهيري  عقده مساء يوم أمس الاثنين عن تاريخ علماء المنطقة وأدبائها، وأبطال المقاومة فيها، معتبرا أنها تختزل تاريخ موريتانيا كلها، وأنها يجب أن تكون فخرا للجميع ولا يمكن القبول بوضعيتها الحالية

وقال االمترشح أن مدينة تجكجة لم تتعرض للتهميش في التاريخ كما هو واقع اليوم، قائلا لا أحد بإمكانه مواصلة هذا التهميش المرفوض، داعيا شباب تكانت وموريتانيا بالوقوف أمام التزوير ورفضه بشكل حازم، معتبرا أن الحشود الجماهيرية في موريتانيا والسواعد المرتفعة تقول لا للتزوير.
وأضاف ولد بوبكر إن الواحات في المدينة تموت من العطش والإهمال، ملتزما في حالة صوتوا له يوم 22 يونيو بوضع حد لهذا التهميش والعطش والمعاناة واختقار أبناء الولاية وأبناء الوطن، والعمل على إشراكهم في الحياة السياسية والاقتصادية في البلد.

وأكد المتحدث أن الشعب يريد التغيير ولا أحد مهما كانت قوته يستطيع الوقوف أمام إرادة الشعب الموريتاني الساعي إلى تغيير أوضاعه السيئة حسب تعبيره، مشددا على رفض التزوير وضرورة حماية أصوات الموريتانيين.