إصابة ناشطين من ” إيرا ” بطلق ناري في ولاية ” كَيدي ماغا “

أفادت مصادر محلية في ولاية  ” كَيدي ماغا ” أن شخصين أصيبا إصابتين وصفت بالخفيفة في قرية ” آمّاكَه  “، بعد تعرضهما لطلق ناري من بندقية صيد خلال مشادات وخلافات سياسية.

وأكدت مصادر إعلامية أن الشخصين من أنصار المرشح للانتخابات الرئاسية بيرام ولد الداه ولد اعبيد، حاولا نزع صورة للمرشح محمد ولد الغزواني وضعها أحد سكان القرية على أحد  البيوت، وبعد رفض الأخير، ودخوله في شجار لفظي معهما، قام الشابان بنزع الصورة عنوة، مما أثار حفيظة الرجل الذي أطلق النار عليهما من بندقية صيد كانت بحوزته.

الحادث وقع الحادث عند حوالي الساعة الواحدة فجراً.

ونقل موقع صحراء ميديا  أن فرقة من الدرك الوطني تدخلت، واحتجزت مطلق النار، فيما قامت بنقل المصابين إلى المستشفى الجهوي بمدينة سيلبابي، حيث تمت معاينتهما من طرف الطبيب المداوم الذي أكد للدرك أن إصابتهما « سطحية » و« طفيفة جداً »، وأحدهما أصيب في اليد.

وتم حجز المصابين لوضعهما تحت المراقبة الصحية، كإجراء احترازي يخضع له جميع المصابين بطلق ناري.

وبحسب مصادر سياسية فإن الحادث وقع في قرية يقطنها « السوننكي »، وتشهد تجاذباً سياسياً قوياً بين أنصار المرشحين ولد الغزواني وبيرام.

و أكدت مصادر خاصة  أن المجتمع السوننكي يشهد خلافات قوية بين الأسياد السابقين و بعض المنتمين لمجتمع العبيد السابقين، حيث وجدت دعوة بيرام في هذا الطرف الأخير تعاطفا كبيرا، يضاف إلى ذلك ما قام بيه بيرام من تعيين قسم كبير من طاقم حملته من السوننكي، ما وفر له تعاطفا كبيرا في قرى ومدن الجنوب الموريتاني، وخاصة في ولاية كيدي ماغا.