أشهر أطباء السرطان بأميركا: هناك أمل قريب

 

“السرطان يعني الموت”، هكذا تراه الغالبية الساحقة من البشر، بيد أن أحد أشهر الأطباء المتخصصين في هذا المجال، رئيس مركز “سالم للسرطان” في هيوستن الأميركية، الدكتور فيليب سالم تحدّث من خلال تجربته في معالجة المرض، عن أمل قريب يتبلور يوميا، وعن ارتفاع نسب الشفاء إلى 75% من خلال العلاج المناعي الذي غيّر جذرياً مفهوم علاج الأمراض السرطانية.

العلاج المناعي

وفي حديث للعربية.نت أكد “أن هذا العلاج يختلف عن المعالجات الأخرى، لأنه بالأساس لا يستهدف الخلية السرطانية، بل يستهدف جهاز المناعة في الجسم فيقوّيه وبذلك يصبح جهاز المناعة قوياً وقادراً على تدمير الخلية السرطانية”.

وأشار إلى “أن أمراضا كثيرة كسرطانات الجلد “melanoma” والرئة والكبد والكلى والمثانة لم تكن قابلة للشفاء بواسطة العلاجات التقليدية، أصبحت اليوم أمراضاً قابلة للمعالجة والشفاء بسبب العلاج المناعي”.

خطوة كبيرة للإنسانية

وأضاف “هذا العلاج فاعل. خطوة كبيرة للعلم. خطوة أكبر للإنسانية. إلا أن هذا العلاج وحده قد يكون غير كافٍ. فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن المعالجة بواسطة المزيج من العلاج المناعي والعلاج الكيميائي لسرطان الرئة يعطي نتائج أفضل من المعالجة بواحد من هذين العلاجين. لذلك طوَّرنا في مركزنا الذي يحمل اسمي في مدينة هيوستن علاجاً جديداً هو مزيج من العلاج المناعي والعلاج الكيميائي التقليدي والعلاج المستهدف. والعلاج المستهدف هو الدواء الذي يستهدف الخلية السرطانية وحدها ولا يقتل الخلية الصحيحة. لقد أعطى هذا المزيج من العلاج نتائج مذهلة، وهذه النتائج ليست محصورة في مرض معين بل تتعداه إلى أمراض عديدة”.